موسكو تسلّم أنظمة دفاعات جوية جديدة لسوريا قريباً

أعلنت موسكو أنها ستسلم نظام دفاع جوي جديداً إلى سوريا قريباً، فيما أكد السفير الروسي لدى تل أبيب أن الغارات الإسرائيلية على سوريا تعقّد الوضع، بينما تراقب الاستخبارات الأميركية «شحنات جوية مريبة» من إيران إلى سوريا.

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها، أمس، إن موسكو تعتزم تسليم أنظمة دفاعات جوية جديدة لسوريا في المستقبل القريب. وأضافت الوزارة أنها ستفحص صاروخ «توماهوك» الأميركي الذي حصلت عليه القوات السورية بعد الضربات الغربية الأخيرة في سوريا، من أجل تطوير الصواريخ الروسية.

وأكد مصدر عسكري روسي أن روسيا لم تسلم سوريا منظومة «إس - 300» للدفاع الجوي. ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن المصدر القول: «لدى القوات السورية العديد من منظومات الدفاع الجوي منها السوفيتي ومنها الروسي الحديث من نوع بانتسير». وأكد المصدر أن الأنباء، التي زعمت تسليم المنظومة لسورية منذ شهر «غير صحيحة»، وشدد على انه «لا توجد إس - 300 لدى القوات السورية».

في السياق، صرح السفير الروسي في إسرائيل بأن الغارات الإسرائيلية تزيد الوضع في سوريا سوءاً وتهدد بتصعيد إقليمي. وقال ألكسندر شين، في مقابلة مع «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية: «بالطبع نحن مهتمون بألا تحدث مثل هذه العمليات لأنها تزيد الوضع في سوريا سوءاً، وتفاقم التوترات الإقليمية». وأعرب عن تفهمه لسبب شن إسرائيل هذه الغارات. وأضاف: «نفضل ألا تكون هذه الأسباب هناك». وأضاف شين أن إثارة مسألة إمداد دمشق بصواريخ «إس 300» للدفاع الجوي جاءت في إطار الغارات التي قادتها الولايات المتحدة في سوريا.

كما قلل السفير من شأن خطورة حدوث مواجهة بين روسيا وإسرائيل بسبب سوريا. وقال رداً على تهديدات وزير الجيش أفيغدور ليبرمان «لا يمكنني أن أتخيل مثل هذا السيناريو» مضيفاً «ننسق ثنائياً ونحدث المعلومات بشأن سوريا، حتى الآن لم تقع أي حوادث أو حتى إشارات بشأن تلك الحوادث وآمل ألا يحدث ذلك».

شحنات مريبة

على الصعيد ذاته، أكد مصدر بالإدارة الأميركية أن أجهزة الاستخبارات ببلاده تراقب عن كثب ما وصفه بـ«شحنات جوية مريبة» بين إيران وسوريا، يشتبه بأنها قد تحتوي على أسلحة أو منظومات عسكرية. ونقلت شبكة «سي.إن.إن» الإخبارية الأميركية عن المصدر القول إن «أميركا وإسرائيل تراقبان هذه الشحنات التي يحتمل أنها تحتوي على أسلحة قد تستخدم في تهديد أمن إسرائيل».

استهداف حميميم

إلى ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن طائرتين مسيرتين استهدفتا بصواريخ عدة مطار حميميم العسكري الروسي في سوريا. وذكر المرصد، في بيان، أن الصواريخ التي ألقتها هذه الطائرات سقطت داخل مطار حميميم، وأنه سمع دوي انفجارات عنيفة في القطاع الجنوبي من ريف اللاذقية.

تعليقات

تعليقات