#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

ضربات عراقية جديدة ضد «داعش» في سوريا

استهدفت القوة الجوية العراقية أمس، وبالتنسيق مع الجانب السوري والتحالف الدولي، اجتماعاً لقادة «داعش» داخل الأراضي السورية، وقتلت الرجل الثاني في التنظيم المتشدد فيما قامت القوات الأمنية العراقية أمس بعملية طمر أنفاق قديمة تابعة لـ«داعش»غربي الأنبار.

وأفادت مصادر استخبارية أن القوة الجوية العراقية قتلت الرجل الثاني لداعش والمدعو أبو لقمان السوري بضربة داخل الأراضي السورية، بعد توفر معلومات استخبارية دقيقة عن اجتماع قادة داعش في إحدى البنايات داخل الأراضي السورية، وبينت المصادر أن أبو لقمان هو المسؤول عن نقل وتجنيد الانتحاريين وإرسالهم إلى العراق، وبمقتله ستكون مهمة التنظيم صعبة في دعم خلاياه النائمة في العراق.

وفي سياق متصل، تمكنت مفارز الاستخبارات العسكرية من إلقاء القبض على امرأة تنتمي لتنظيم داعش خطيرة في الموصل.

وقال الناطق باسم مركز الإعلام الأمني يحيى رسول في بيان، إن «عناصر الاستخبارات العسكرية في الفرقة 20 ألقت القبض على إحدى الإرهابيات المنتميات لعصابات داعش، بكمين نصب لها في سيطرة العقرب بالموصل، أثناء محاولتها الهرب باتجاه الشمال».

وأشار الى أن «الداعشية هي زوجة لأحد قادة التنظيم الإرهابي الذين تم قتلهم أثناء معارك التحرير، وكانت تخطط لعمليات إرهابية إجرامية، حيث تمت إحالتها للقضاء».

تهديد داعشي

في غضون ذلك، قامت القوات الأمنية أمس، بعملية طمر أنفاق قديمة تابعة لتنظيم داعش في قضاء القائم، غربي محافظة الانبار.

وقال يحيى رسول، إنه «تنفيذا لتوجيهات وزير الدفاع رئيس أركان الجيش والأوامر الصادرة من قائد عمليات الجزيرة الخاصة بمواصلة العمليات الاستباقية ضمن قاطع المسؤولية، وبإشراف مباشر من قائد الفرقة اللواء الدرع الركن عبدالحسين سعودي، تم طمر أنفاق قديمة تابعة لعصابات داعش الإرهابية». وأضاف رسول أن «الأنفاق جرى طمرها بالكامل في منطقة الكرابلة بقضاء القائم من قبل الفوج الثاني - لواء المشاة الآلي الثاني والثلاثين، بمشاركة فوج طوارئ الخامس والعشرين».

من جانب آخر، هدد تنظيم «داعش» بتخريب الانتخابات البرلمانية العراقية، المقرر إجراؤها الشهر المقبل، من خلال استهداف مراكز الاقتراع، فيما قضت المحكمة الجنائية المركزية بالإعدام شنقا حتى الموت بحق إرهابييْن ينتميان الى تنظيم داعش نفذا العديد من العمليات الإرهابية.

تعليقات

تعليقات