بتوجيهات رئيس الدولة

الإمارات تدعم القدس و«أونروا» بـ258 مليون درهم

بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، امس، عن تقديم حزمتين من المساعدات لدعم الشعب الفلسطيني، الأولى بقيمة 74 مليون درهم (20 مليون دولار) ستخصص لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس، والثانية بقيمة 184 مليون درهم (50 مليون دولار) لصالح وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا».

مساندة تاريخية

وتأتي هذه المساعدات بعد قمة القدس في الظهران والتي عبرت بصدق عن وقوف العالم العربي صفا واحدا لدعم الشعب الفلسطيني، مثمنة مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز واستمرارا للجهود الإماراتية التاريخية في دعم الشعب الفلسطيني ومساندته عبر تنفيذ العشرات من المشاريع في الأراضي الفلسطينية.

ويسعى التبرع الأول المخصص لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس للحفاظ على الهوية العربية الإسلامية للمدينة، وتعزيز الخدمات الأساسية للمناطق الفلسطينية.

أما التبرع الثاني لصالح وكالة «أونروا» فيأتي لدعم برامج التعليم للوكالة في قطاع غزة بهدف ضمان استمرار حصول الطلاب والطالبات على التعليم الأساسي في بيئة مدرسية ملائمة تتوفر فيها أساسيات التعليم من خلال مدارس «أونروا» والحفاظ على حقوق الطلاب الفلسطينيين في التعليم، حيث تعاني الوكالة من عجز مالي أثر على برامجها ومشاريعها التشغيلية للاجئين الفلسطينيين. مع العلم أن هذا التبرع يأتي استمرارا لبرنامج الإمارات لدعم وكالة «أونروا» والمساهمة السنوية في البرامج التعليمية والصحية والتشغيلية.

برامج

تجدر الإشارة إلى أن المساعدات الإماراتية خلال فترة السنوات الخمس الماضية (2012-2017) بلغت 1.68 مليار دولار، تركزت بصفة أساسية في دعم البرامج العامة بقيمة 647.7 مليون دولار، وبنسبة 38% ومساعدات لقطاع التعليم بقيمة 348.5 مليون دولار بنسبة 21%، ومساعدات بقيمة 297.6 مليون دولار لقطاع الخدمات الاجتماعية بنسبة 18% ومساعدات سلعية بقيمة 128.4 مليون دولار بنسبة 8% ومساعدات بقطاع الصحة بقيمة 126 مليون دولار بنسبة 7% ليصل بذلك إجمالي نسبة تلك القطاعات 92% من إجمالي المساعدات خلال الفترة نفسها.

تعليقات

تعليقات