كأس العالم 2018

رؤية السعودية والإمارات الجديدة للمنطقة وكيفية معالجة ملفاتها إيجابية

خبير أميركي: على واشنطن التهديد بنقل قاعدة «العديد» من قطر

أكد أحد كبار المحللين في مجال السياسة الخارجية أن على الولايات المتحدة أن تهدّد بنقل قاعدة العديد الجوية في الدوحة، إذا لم تتوقف قطر عن دعم الإرهاب، والتعامل عن قرب مع الإيرانيين، ودعم حركة حماس، مؤكّداً أن الولايات المتحدة، والدول الديمقراطية والتي تعتمد سياسات شفافة تعتبر رؤية السعودية والإمارات الجديدة للمنطقة وكيفية معالجة ملفاتها، إيجابية.

وقال ميتشل بارد، المتخصص في سياسة الولايات المتحدة والشرق الأوسط، لموقع «العربية. نت» بالنسخة الإنجليزية، إن «الولايات المتحدة، والدول الديمقراطية والتي تعتمد سياسات شفافة تعتبر رؤية السعودية والإمارات العربية المتحدة الجديدة للمنطقة وكيفية معالجة ملفاتها، إيجابية، من شأنها أن يفضي على الأقل إلى مفاوضات دبلوماسية، حتى لو لم تكن على مستوى رسمي».

وأوضح أن «العلاقات مع السعودية والإمارات هي أمر إيجابي وأعتقد أنها أيضاً من الأمور التي نتوقعها من قطر. وإذا كان أمير قطر ينتظر علاقات أكثر إيجابية مع الولايات المتحدة فسيتعين عليه أن تربطه علاقات جيدة مع جميع حلفائها في المنطقة، ولكن ذلك يتضمن أيضاً وضع حد لدعم حماس والقيام بأمور أخرى لا ترغب الدوحة حتى الساعة في القيام بها».

عوامل الضغط

وأكد بارد أن قاعدة العديد العسكرية هي واحدة من عوامل الضغط التي تمتلكها واشنطن، والتي يمكن استخدامها لحث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد على تغيير سياساته التي تتعارض مع المصالح الأميركية.

وقال «هناك الكثير من الأسباب لعدم الثقة بالأمير ووعوده، بما في ذلك دعمه المستمر لحماس، وكذلك ارتباطه بأنشطة قناة الجزيرة. ووفقاً لبعض التقارير الإعلامية، فقد استضاف الأمير زعماء يهوداً مختلفين، في محاولة للحصول على دعمهم لجهوده من أجل إنهاء المقاطعة».

تغيير سياسة

وأضاف «أعتقد أنه كان من الأفضل لأمير قطر أن ينضم للتحالف مع بقية دول الخليج والقوى الإقليمية الأخرى التي يعتبر جميعها أن إيران هي التهديد الذي نراه ماثلاً اليوم. لكنني لا أعتقد أن الأمير سيأخذ بهذه النصيحة».

تحييد إيران

قال ميتشل بارد إنه لو تم تحييد إيران، ما كان لقطر أن تجد ذريعة للتعامل مع الإيرانيين، إلا إذا كان تحييد طهران يتضمن تغيير النظام بكيفية تدفع جميع حكومات الشرق الأوسط مستعدة لإقامة علاقات معها. وأضاف «لكن تحييد التهديد كان من المؤكد أن يجعل من السهل دفع قطر إلى تغيير سياساتها تجاه إيران».

تعليقات

تعليقات