ملف سوريا على طاولة مجلس الأمن الدولي في «مزرعة سويدية»

التقى أعضاء مجلس الأمن الدولي في مزرعة معزولة على الطرف الجنوبي للسويد، في مسعى لتخطي الانقسامات العميقة بشأن كيفية إنهاء الحرب في سوريا. وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس: «لا نزال نواجه انقسامات جدية للغاية بخصوص سوريا»، مضيفاً: «علينا حقاً إيجاد مخرج في ما يتعلق بانتهاك القانون الدولي الذي يشكّله استخدام الأسلحة الكيماوية».

بدورها، قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي: «لا نزال لا نحقق نجاحاً كبيراً فيما يتعلق بالشأن السوري، لا يزال الطريق مسدوداً. من جهتها، قالت المندوبة البريطانية كارين بيرس: «نحن عازمون على محاولة إيجاد حل قابل للتطبيق، ولذا فسنواصل القيام بذلك مع زملائنا الروس».

إلى ذلك، شدّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس للصحافيين قبيل الاجتماع، على ألا حل عسكرياً للصراع في سوريا، مؤكّداً في الوقت نفسه الحاجة إلى محاسبة من يستخدمون السلاح الكيماوي.

تعليقات

تعليقات