#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

بقيادة طارق صالح وإسناد من القوات الإماراتية

المقاومة تسيطر على مواقع مهمة في الساحل الغربي

تواصل قوات المقاومة الوطنية اليمنية بقيادة العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، التقدم النوعي في جبهات القتال بالساحل الغربي، والسيطرة على مواقع إستراتيجية من قبضة ميليشيا الحوثي الإيرانية شرق مفرق المخا والبرح غربي محافظة تعز وسط مواجهات مع مسلحي الميليشيا أنهكت قدراتهم العسكرية وكبدتهم خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وذلك بإسناد كبير من القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودعم من المقاومة «التهامية» و«الجنوبية». فيما أثارت العملية العسكرية و هلع الحوثيين بعدما قتل 70 منهم في المواجهات، حيث بدأوا يسابقون الزمن للدفع بتعزيزات إلى مدينة الحديدة. وسحبوا عدداً من مسلحيهم من جبهات القتال في محافظة حجة، شمال غربي اليمن.

وشنت قوات المقاومة الوطنية اليمنية مدعومة بقدرات عسكرية كبيرة ونوعية هجوماً مباغتاً على مواقع تمركز ميليشيا الحوثي الإيرانية بالساحل الغربي أسفرت عن قطع الإمدادات على مواقع الحوثيين في معركة عسكرية واسعة وحاسمة لتطهير ما تبقى من مديريات ومحافظات الساحل من قبضة الميليشيا .

كما قصفت مقاتلات التحالف العربي تعزيزات وآليات عسكرية للحوثيين في مفرق الوازعية بالتزامن مع بدء المقاومة الوطنية اليمنية عملية عسكرية واسعة بالساحل الغربي باتجاه مفرق المخا والبرح وسط هزائم متلاحقة للميليشيا ومصرع عدد كبير من القيادات الميدانية في صفوفهم.

وتمثل قوات المقاومة الوطنية اليمنية التي شكلها العميد الركن طارق محمد عبد الله صالح إضافة نوعية للجهد العسكري في جبهات القتال بالساحل الغربي لليمن.

ويشارك آلاف المقاتلين المدربين ضمن وحدات متخصصة بقوات المقاومة الوطنية اليمنية وسط معنويات مرتفعة وإصرار على تطهير كامل التراب اليمني واستعادة الدولة ليشكلوا رافداً مهماً في مسار العمليات العسكرية ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية في الساحل الغربي لليمن.

وتشهد جبهات شمال لحج وتعز وجنوبي الحديدة وميدي بمحافظة حجة وصعدة ونهم شرقي صنعاء والجوف وصرواح بمأرب، معارك عنيفة تمكّنت من خلالها القوات الموالية للشرعية، من السيطرة على مناطق ومرتفعات جديدة وتكبيد الحوثيين خسائر فادحة.

وقالت مصادر ميدانية إن مواجهات عنيفة بين قوات المقاومة الوطنية وميليشيا الحوثي، تدور في الأثناء، على تخوم معسكر خالد بن الوليد في مديرية موزع غربي تعز. وأضافت المصادر أن قوات المقاومة تقدمت إلى مشارف المعسكر بعد السيطرة على معظم التباب المحيطة به من جهة مفرق المخا.

مقتل 70 حوثياً

قتل أكثر من 70 عنصراً من ميليشيا الحوثي الإيرانية في مواجهات مع المقاومة الوطنية وغارات التحالف العربي في جبهات متفرقة من الساحل الغربي خلال الساعات الأربع وعشرين الماضية. وتركزت المواجهات في القطابا شمال الخوخة بالإضافة إلى جبهة البرح غربي محافظة تعز والتي تشهد عملية عسكرية منذ أول من أمس.

سحب المسلحين

وسحبت ميليشيا الحوثي عدداُ من مسلحيها من جبهات القتال في محافظة حجة، شمال غربي اليمن، بعد انطلاق عمليات المقاومة الوطنية في الساحل الغربي. وقالت مصادر إعلامية إن الميليشيا سحبت عدداً من المسلحين من مديرية حرض في المحافظة، ودفعت بهم إلى جبهات القتال في الساحل الغربي.

اعترافات بالهزيمة

أثارت العملية العسكرية التي بدأتها قوات المقاومة اليمنية بدعم القوات الإماراتية في التحالف العربي في جبهة الساحل الغربي هلع الحوثيين، حيث اعترفت ميليشيات الحوثي انها تواجه زحف واسع لقوات طارق صالح والمقاومة الجنوبية المدعومة من قوات التحالف العربي ، حيث دفعت الميليشيا بالقيادي الميليشياوي صالح الصماد إلى محافظة الحديدة للحشد، خشية سقوط مدينة الحديدة وميناء الحديدة الاستراتيجي.

بيان للمقاومة اليمنية

وأكدت قوات المقاومة الوطنية في بيان عبر موقعها الرسمي وكالة «2 ديسمبر» الإخبارية، أن خروج العميد طارق لم يكن إلا انتقالاً إلى مسرح عمليات جديد، وأخذ مساحة زمنية لإعادة ترتيب قواته وتشكيلها وفق معايير عسكرية أكثر فعالية.

وأضافت، أن معركة صنعاء شكلت شرارة ثورة جديدة ضد الحوثيين، وأنه لا يمكن أن تخمد هذه الثورة إلا باستعادة العاصمة اليمنية صنعاء وإنهاء تواجد الميليشيا، وأن انتقال القوات إلى الجنوب وإعادة تموضعها ليس إلا تكتيكاً عسكرياً فرضته نتائج المعركة الأولى من حرب بدأت في أحياء جنوب العاصمة صنعاء وستنتهي في كهوف ضحيان ومران صعدة.

وأشارت أن قوات المقاومة الوطنية تمثل إضافة نوعية للجهد العسكري بإسناد المقاومة الجنوبية، وأيضاً التهامية، وقوات التحالف العربي، سواء على مستوى الملاك البشري أو العتاد العسكري.

وشددت أن الجنوب ورجالاته المخلصين شكلوا رافداً مهماً لهذه القوات، ومسرحاً لإعادة تشكيلها، وسنداً لها في ميدان المعركة ليثبت أبناء الجنوب أنهم رمز للوفاء ،وجددت تأكيدها بأنه لا مجال أمام قوات المقاومة الوطنية بقيادة طارق صالح إلا النصر أو الشهادة.

تعليقات

تعليقات