#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشؤون الدولية:

«تنظيم الحمدين» يتعاون مع طهران لتدمير المجتمعات العربية

أكد الدكتور عبدالله بن أحمد آل خليفة، وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشؤون الدولية، أن قطر تتعاون مع إيران لتدمير المجتمعات العربية، وتتآمر على مصر منذ 30 عاماً.

وأوضح في حوار مع صحيفة «صوت الأمة» المصرية، أن دعم الدوحة للإرهاب لن يتوقف في ظل استمرار نظام الحمدين في الحكم، متوقعاً عدم رضوخ قطر للمطالب العربية العادلة، لأنها تتنافى مع السياسات العدائية التي اعتاد عليها النظام القطري تجاه جيرانه من دول المنطقة.

وقال عبدالله بن أحمد، إن قطر تتآمر ضد الوطن العربي خاصة مصر منذ أكثر من 30 عاماً، وهو ما نذكره بالوثائق في كتاب «العدوان القطري على الديبل 1986» الذي أصدره مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة البحريني بمناسبة الذكرى 31 لاستيلاء قطر على هذه الجزيرة التي تقع ضمن المياه الإقليمية للبحرين.

وأوضح أن النظام القطري اعتاد العمل على تقويض أركان الدول المحيطة حتى يمكنه فرض أيديولوجيته المتطرفة على المنطقة، وبدأ بمعاونة إيران خلال الحرب على العراق، وهي الفترة ذاتها التي احتل فيها نظام الحمدين الجزيرة البحرينية، موضوع الكتاب، وبعدها تفرغ لإيذاء مصر.

ودعم وتمويل النشاط المتطرف على أراضيها، وانتهجت نفس العداء ضد الفلسطينيين بدعم «حماس»، قبل أن ينصرف أخيراً إلى إيواء الإخوان ودعم الميليشيات الحوثية الإيرانية في اليمن للكيد للمملكة العربية السعودية.

دعم الإرهاب

وحول مستقبل الدعم القطري للإرهاب، قال إن دعم قطر للإرهاب في مختلف أنحاء الوطن العربي مستمر لن يتوقف في ظل استمرار نظام الحمدين في الحكم، لأن هذا الدعم يمثل أيديولوجية وأولوية لديه، حيث يعتقد أن هذه الميليشيات والجماعات الإرهابية، تمثل أذرعه الوحيدة لتحقيق أهدافه وحماية مصالحه التي لا يستطيع أن يحميها لعدم امتلاكه جيشاً قادراً، وهو ما يجعله يستعيض عن ذلك بشراء ولاء المرتزقة بالمال أياً كان مكانهم.

وعن الكتاب قال إنه يوثق تفاصيل الاعتداء المسلح على ضحال الديبل التي تقع في المياه الإقليمية شرق البحرين، ويعد وثيقة تاريخية توضّح الدور السعودي في احتواء هذه الأزمة، وهي جهود ساهمت في تهدئة الأزمة، بينما لم تراع قطر أي اعتبارات لروابط الجيرة ولا القواسم المشتركة والأخلاق العربية، ولا الأعراف والقيم الإنسانية.

وعلى سؤال حول دوافع العدوان القطري على الجزيرة البحرينية، أجاب: «الدافع واضح، وهو تنفيذ أجندة قطر وإيران في تفجير الصراعات بالمنطقة، وتوسيع مناطق نفوذ نظام الملالي في الأراضي العربية».

تعليقات

تعليقات