خلاف

«البنتاغون» ينفي طلب ماتيس موافقة الكونغرس على الضربة

نفى البنتاغون، أمس، تقريراً يفيد بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب رفض بشدة مطالبة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس له بالحصول على موافقة الكونغرس على الضربة التي استهدفت سوريا الأسبوع الماضي. وأوردت صحيفة «نيويورك تايمز»، نقلاً عن مسؤولين عسكريين وسياسيين، أن ماتيس كان طلب من ترامب الحصول على ضوء أخضر من الكونغرس، قبل شن الضربات بصواريخ كروز ضد ثلاثة أهداف قال البنتاغون إنها مرتبطة ببرنامج الأسلحة الكيميائية للنظام السوري. وأفادت الصحيفة بأن ماتيس عقد مع ترامب اجتماعات عدة، وحضّه على الحصول على موافقة الكونغرس، مشدداً على أهمية إقران العمليات العسكرية بالتأييد الشعبي.

إلا أن مكتب الناطقة باسم وزارة الدفاع الأميركية دانا وايت أعلن، في بيان مقتضب، أن ما ورد في الصحيفة «عارٍ من الصحة». وقال مسؤول في البنتاغون إنه لم يحصل أي نقاش، وإن «الجميع» كان متفقاً على أن ترامب يتمتع بالسلطة اللازمة لشن الضربات.

تعليقات

تعليقات