المعارضة القطرية: تركيا تتلاعب بتميم

رأى ائتلاف المعارضة القطرية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ما زال يعبث في الدوحة، ويفرض شروطه على النظام القطري، نظير حمايته لتميم بن حمد، أمير قطر.

وقال ائتلاف المعارضة، على موقعه في «تويتر»، إنه «لا يكاد يغادر وفد عثماني الدوحة حتى يأتي آخر، فأردوغان يستبيح كل شبر من قطر، وتميم وأزلامه هم مجرد دمى يحركها أصغر ضابط تركي يحتل أرضنا».

وتابع ائتلاف المعارضة القطرية أن من هؤلاء الدمى علي بن فطيس، الذي يشغل منصب النائب العام للنظام القطري، المرتبط اسمه بلائحة طويلة من الفضائح المالية والفساد والانتهاكات بحق المواطنين القطريين الشرفاء والمقيمين.

اللقاء الأخير

وأشار ائتلاف المعارضة القطرية إلى أن «اللقاء الأخير الذي جمع هذه الدمية مع وفد حكومي وزاري عثماني كان من أجل إعطاء بن فطيس توجيهات وأوامر صارمة بضرورة تفعيل معاهدات الذل القضائية التي عقدها تميم مع أردوغان». وأوضح ائتلاف المعارضة القطرية أن «الأتراك وبّخوا بن فطيس بعد أن حصل تأخير في تنفيذ بنود هذه المعاهدات التي تتيح لقضاة أردوغان ومستشاريه القانونيين من تنظيم الإخوان العمل والتعيين المباشر في المحاكم والمؤسسات الرسمية والكيانات المصرفية والمالية». ولفت الائتلاف إلى أن «هذا الاجتياح العثماني المنظم لقطر الحبيبة لن يبقى دون رد من شعبنا، وسنقاوم هذه الاستباحة الهمجية لمفاصل مجتمعنا وحياتنا، وسيرحل المحتل التركي عاجلاً أم أجلاً، وسيلقى تميم مصيره الأسود الموعود».

تعليقات

تعليقات