غارات على ريفي حمص وحماة تمهيداً لعملية برية

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض ونشطاء، أمس، أن الحكومة السورية نفذت على الأقل 65 غارة جوية على مناطق، تسيطر عليها المعارضة المسلحة في ريفي حمص وحماة بوسط سوريا، خلال الـ24 ساعة الماضية، في إشارة إلى قرب بدء معركة جديدة في المنطقة.

وقال رامي عبد الرحمن، مدير المرصد الذي يقع مقره في بريطانيا، إن الحكومة السورية تكثف غاراتها لتوفير غطاء لقواتها البرية. وأضاف أن «النظام يريد فتح ممر آمن من دمشق باتجاه حمص وصولاً إلى حلب، ولذلك فهو يحاول من خلال هذه المعركة تأمين الطريق السريع بين حمص وسلمية».

وأفاد نشطاء في المنطقة باشتداد المعارك بين مسلحي المعارضة والقوات السورية الحكومية، مع إحراز القوات الحكومية تقدماً في بعض المناطق. وأضاف النشطاء أن قذائف المدفعية الثقيلة استهدفت أيضاً مسلحي المعارضة في الريف الشمالي من حمص والريف الجنوبي من حماة.

وذكر مصدر عسكري أنه بعد استعادة السيطرة بشكل كامل على الغوطة الشرقية، سيحول النظام وحلفاؤه معركتهم إلى مناطق خارج حمص ودرعا في جنوب سوريا. وقال المصدر: «وبعد أن تمكنت القوات الحكومية من تأمين العاصمة، سوف تنتقل إلى جبهات رئيسية أخرى».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon