الاحتلال يعتقل 30 فلسطينياً ويصادر خيام اعتصام

استشهد مسنّ فلسطيني متأثراً بجروحه التي أصيب بها نتيجة تعرضه لحادث دهس من قبل مستوطن قبل نحو شهر. وكان المواطن (65 عاماً) تعرض للدهس من قبل مستوطن في بلدة شعفاط أثناء زيارته للقدس المحتلة، ومكث في غيبوبة منذ شهر حتى استشهد أمس.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس 30 شاباً فلسطينياً خلال مداهمتها للعديد من المدن والبلدات في الضفة الغربية، وذلك عشية «يوم الأسير» الذي يصادف اليوم. وذكرت مصادر فلسطينية أن جيش الاحتلال أحال المعتقلين للتحقيق بتهمة مقاومة الاحتلال ومهاجمة المستوطنين.

مصادرة خيام

وقالت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية أمس، إن سلطات الاحتلال صادرت خياماً أقيمت على أنقاض مدرسة هدمتها الأسبوع الماضي في منطقة الخليل. وأضافت في بيان لها «أقدم جيش الاحتلال الإسرائيلي بالاعتداء (الأحد) للمرة الثانية على مدرسة زنوتا الأساسية المختلطة (التحدي 7)، والتي تعرضت للهدم الأسبوع الماضي، حيث قامت قوات الاحتلال بمصادرة الخيام والأثاث الموجود على أنقاض المدرسة».

وذكر محمد سامي، مدير التربية والتعليم العالي في الخليل، أن «الاحتلال سلب خياماً كانت تأوي 40 طالباً وطالبة من قرية زنوتا وسلب الأثاث الذي وفرته وزارة التربية والتعليم العالي لاستمرار المدرسة». وعاد التلاميذ للمدرسة في صباح اليوم التالي للهدم، لكن ليتلقوا دروسهم في خيام وليس في مبنى قبل أن تزيلها سلطات الاحتلال أول من أمس. وكانت المدرسة تخدم تجمعاً بدوياً في جنوب الخليل.

يوم الأسير

وطالب المجلس الوطني الفلسطيني بسرعة تحويل ملف الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين إلى المحكمة الجنائية الدولية، لمحاسبة سلطات الاحتلال الإسرائيلي على جرائمها بحقهم. وأكد المجلس في بيان صدر عنه بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني التي توافق اليوم الاستمرار بمتابعة قضية الأسرى والمعتقلين الأبطال البالغ عدهم (6500) أسير، وبذل كل الجهود، وتسخير كل الإمكانات الوطنية والعربية والدولية من أجل نصرة قضيتهم، والعمل على إطلاق سراحهم، بمن فيهم 6 نواب معتقلين.

تعليقات

تعليقات