«الجنايات» تحقّق بمجزرة نفّذتها أذرع قطر في ليبيا

أكدت مصادر ليبية أن محكمة الجنايات الدولية ستدشن خلال الأيام المقبلة تحقيقاً حول مجزرة براك الشاطئ التي نفذتها ميليشيا إرهابية مدعومة من قطر يوم 19 مايو 2017، وأدت إلى مقتل 146 معظمهم من مجندي الجيش الوطني الليبي.

وأعلن آمر منطقة براك العسكرية العميد محمد بن نايل عن قرب وصول لجنة من محكمة الجنايات الدولية إلى مدينة براك الشاطئ خلال الفترة المقبلة، لمقابلة الشهود في قضية مذبحة قاعدة براك الجوية التي ارتكبتها سرايا الدفاع عن بنغازي وميليشيا القوة الثالثة مدعومة بمجموعات إرهابية أخرى، وقال إن عشرات المحامين من عرب وليبيين، تشاركهم 300 جمعية ومنظمة مهتمة بحقوق الإنسان، تطوعوا للدفاع عن أسر ضحايا المذبحة.

وأوضح بن نايل أن ملف القضية أصبح جاهزاً، وقد استوفى الإجراءات والأدلة التي يحتاج إليها فريق التحقيق المحلي والدولي، مشيراً إلى أن فريق المحامين التقى وفداً من الأمم المتحدة في تونس أوائل مارس الماضي، لمعرفة مسار القضية.

مذبحة براك

وكان القائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر، اتّهم قطر بتمويل جماعات إرهابية، شاركت في مذبحة قاعدة براك الشاطئ، وقال بيان صادر عن القيادة العامة للجيش، إن هناك عناصر أجنبية من جنسيات مختلفة، دخلت ليبيا بطرق غير شرعية بمساعدة قطر وبتأمين من جماعة الإخوان الإرهابية، وأنها تلقت تدريبات بإشراف قطري. وأكد البيان، أن هذه العناصر تلقت أموالاً طائلة من السلطات القطرية، فضلاً عن تسليحهم بأسلحة متطورة، لتنفيذ مخططاتهم التي وصفها البيان بأنها تهدف إلى تقسيم ليبيا.

من جانبه، شدد عضو مجلس النواب إدريس المغربي، على أن قطر دعمت الجماعات الإرهابية في ليبيا، وأنها تقف وراء مجزرة براك الشاطئ في جنوب ليبيا، ودعم هجوم الميليشيات المسلحة على منطقة الهلال النفطي، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من أبناء الجيش الليبي.

تعليقات

تعليقات