أبو الغيط: إيران دعمت «عصابات مارقة»

قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط، إن الأزمات في سوريا واليمن وليبيا إلى جانب القضية الفلسطينية، أضعفت الأمن القومي العربي وعرضته للتآكل.

وأضاف أبوالغيط أمام القمة العربية الـ29 بالظهران، أن استمرار تلك الأزمات والقضايا من دون حل دائم أو تسوية نهائية يضعف العالم العربي، ويعرقل جهوداً مخلصة تبذل في سبيل النهضة والاستقرار والأمن.

تدخلات إيران

وندد أبوالغيط بالتدخلات الإيرانية في دول المنطقة، وقال إن إيران دعمت «عصابات مارقة» في اليمن لتهديد أمن السعودية ودول المنطقة، داعياً الدول العربية إلى التضامن مع السعودية في إجراءاتها لحفظ أمنها واستقرارها.

وبشأن الأزمة السورية حمّل الأمين العام النظام السوري مسؤولية ما يجري في سوريا من انهيار ومعاناة للشعب والأرض. وأضاف: «آمل أن يستعيد حكماء العرب زمام الموقف، وأن تتمكن الدول العربية من صياغة استراتيجية مشتركة تسهم في الدفع بالحل السياسي بما يحقن دماء السوريين ويعيد إليهم الأمل في بناء وطن جديد».

واعتبر أن قضية الفلسطينية شهدت انتكاسة رئيسية تمثلت في الإعلان الأميركي غير القانوني بشأن مصير القدس ودعا الدول العربية إلى بذل المزيد من الدعم السياسي والمادي لتمكين الفلسطينيين من الصمود.

تعليقات

تعليقات