الجبير: أزمة قطر «محدودة» وعلاجها مرهون بمواقفها

قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، في المؤتمر الصحافي الختامي للقمة العربية في الظهران، إن النظام الإيراني يسعى لإشعال الفتن الطائفية والسيطرة. وأضاف إن القمة دانت تصرفات ميليشيات الحوثي الإرهابية واستهدافها المملكة العربية السعودية واليمنيين. ودانت القمة دعم إيران للحوثيين، وتدخلات طهران في شؤون الدول العربية. وطالبت إيران بالانسحاب من الدول العربية واحترام حسن الجوار.

كذلك دعت القمة، بحسب الجبير، إلى دعم الاستراتيجيات لصيانة الأمن القومي العربي.

وأعلن وزير الخارجية السعودي عن رفع دعم المملكة العربية السعودية لصندوق دعم السلطة الوطنية الفلسطينية من 7.5 إلى 20 مليون دولار أميركي شهرياً تنفيذاً لمقررات القمة العربية الـ28 التي عقدت في البحر الميت بالأردن العام الماضي.

وحول عدم إدراج الأزمة مع قطر في جدول أعمال القمة العربية قال الجبير إن هذه القضية ليست كبيرة وهي محدودة، مشيراً إلى أن قضية قطر تختص بها دول الخليج العربي وستحل داخل منطقة الخليج.

وأشار إلى أنه في حال غيرت قطر مواقفها وأوقفت تمويل الإرهاب ودعم العناصر الإرهابية فإن الباب مفتوح للتصدي لحل هذه المشكلة وسيتم التوصل إلى حل لها.

وأضاف الجبير إن الدول الأربع المعنية ترفض السياسة القطرية المناوئة لهذه المصالح العربية، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن هناك عدداً من المنابر الإعلامية التي استضافت عدداً من المتطرفين الذين ظلوا يتحدثون باستمرار عن الترويج للأفكار المتطرفة وهناك أيضاً عدد من أوجه الدعم الذي قدم للمتطرفين في مختلف الدول، وهذا يمثل عداء ويجب أن يتم أخذ هذا في الاعتبار وقد تم الحصول على تسجيلات تبين زعزعة الاستقرار في المملكة العربية السعودية وتغيير النظام في عدد من الدول.

تعليقات

تعليقات