الصحف القطرية تحتفي بزواج نجل الإرهابي النعيمي

الارهابي النعيمي يمين مع شخصيات محسوبة على النظام القطري | من المصدر

في واقعة غريبة جديدة، من غرائب قطر التي لا تُحصر، فوجئ متابعون، بتهنئة وردت في أكبر الصحف القطرية، بمناسبة زفاف نجل الإرهابي المطلوب على القوائم القطرية نفسها، والإشارة هنا، إلى القائمة التي أعلنت عنها الداخلية القطرية مؤخراً، والتي ضمت اسم 19 فرداً، من بينهم 11 مواطناً قطرياً، وعدد من الكيانات القطرية، وكان من أبرزهم عبد الرحمن النعيمي نفسه، الذي احتفلت الصحف القطرية بزفاف نجله.

في التفاصيل، جاء في صحيفة «الراية» القطرية يوم الأربعاء 11 أبريل، تهنئة خاصة بزفاف نجل أحد أهم ممولي تنظيم القاعدة. ووفقاً لما جاء في الخبر: «يحتفل الدكتور عبد الرحمن بن عمير الجبر النعيمي، مساء اليوم، بزواج ابنه عبد الله، وذلك بساحة الاحتفالات بمنطقة النعيم.. وألف مبروك».

وطبقاً لموقع لـ «العربية.نت»، أبرزت حسابات أبناء الإرهابي القطري، عبد الرحمن العمير، صوراً، ظهر فيها يتوسط عدداً من الشخصيات القطرية في حفل زفاف نجله. وكان من بين الحضور، عبد الله السليطي، وهو بحسب ما يضعه من تعريف شخصي لنفسه على مواقع التواصل «مستشار في النفط، وكاتب بصحيفة الراية القطرية، ورئيس تحرير جريدة الشرق القطرية سابقاً، ومجلة ديارنا والعالم».

ووفقاً للصورة التي نشرها أحد أبناء عبد الرحمن العمير، ظهر السليطي متوسطاً الإرهابي المطلوب والمدرج على القوائم الدولية، وابنه العريس عبد الله. كما تبين من خلال مجمل التعليقات التي كتبها المتابعون على صفحات أبناء عبد الرحمن العمير، المطلوب رقم واحد على قائمة الإرهاب القطرية، والمدرج كذلك ضمن قائمة الإرهاب التابعة للخزانة الأميركية منذ 2014، حجم التأييد والدعم الذي يحظى به من الداخل القطري، ومن قبل عدد من الشخصيات القطرية الرسمية.

وكانت الحكومة البريطانية، قد أدرجت عبد الرحمن بن عمير النعيمي رئيس «منظمة الكرامة لحقوق الإنسان»، ومقرها جنيف، على قائمة العقوبات، لاشتباهها في تمويله جماعات متطرفة.

وجاء قرار بريطانيا بعد 10 أشهر من وضع القطري النعيمي على قائمة الحظر الأميركية. وتضمن القرار، تجميد أصول النعيمي في بريطانيا، ومنع أي مصرف له فروع في بريطانيا، من التعامل معه.

وكانت واشنطن، وصفت النعيمي بأنه «مموّل لتنظيم القاعدة، يساعد على تزويده بالمال والعتاد في سوريا والعراق والصومال واليمن، منذ أكثر من 10 أعوام».

وأفادت وزارة الخزانة الأميركية في ديسمبر 2014، بأنّه يعتقد أن النعيمي «حوّل أكثر من مليوني دولار شهرياً لتنظيم القاعدة في العراق لفترة معينة». ووضعت الخزانة الأميركية، النعيمي، على اللائحة 13224 لداعمي الإرهاب، واتهمته بتوفير دعم مادي لتنظيمات تابعة للقاعدة في اليمن وسوريا والعراق.

تعليقات

تعليقات