نواب في الكونغرس يستعدون للدفع بعقوبات ضد قطر

يخطط مجموعة من النواب بالكونغرس الأميركي لتقديم مشروع قانون عقوبات ضد قطر؛ لدعمها الإرهابيين، وذلك في أعقاب زيارة تميم إلى واشنطن.

وأعلن النائب الديمقراطي براد شيرمان أن مجموعة من النواب يخططون لتقديم مشروع قانون عقوبات ضد قطر لدعمها الإرهابيين، وذلك عقب اجتماع الرئيس الأميركي دونالد ترامب وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، خلال زيارته واشنطن.

وقال شيرمان، ممثل ولاية كاليفورنيا في الكونغرس، إنه ينبغي على أميركا عقد اجتماعات حتى مع الناس الذين تختلف معهم، لكن قطر بالتأكيد مستمرة في التواصل مع حركة حماس.

ولانزال نراجع ما إذا كانت تدعمها مالياً، داعياً الولايات المتحدة للنظر عن كثب في علاقات قطر بالتنظيمات المتطرفة.وأعرب مسؤولون أميركيون في إدارة الرئيس دونالد ترامب عن مخاوفهم من التقارب القطري الإيراني، واعتبروه بمثابة تقويض لجهود واشنطن في مواجهة طهران وتدخلها في شؤون أكثر من دولة في المنطقة.

خطر حقيقونقلت صحيفة «وول ستريت جورنال»، في وقت سابق عن مسؤولين أميركيين لم تسمهم، قولهم إن «الخطر الحقيقي في أزمة قطر الحالية، هو إيران، خصوصا بعد أن بدأت قطر تدور في فلك طهران السياسي والاقتصادي».

ويخشى المسؤولون الأميركيون هذا التحول القطري تجاه إيران، الذي وصفوه بـ«الخطير»، وقالوا إنه «يمثل إعادة تنظيم سياسي كبير وتهديداً محتملاً للأمن القومي، في وقت تتحدى واشنطن طهران وحلفاءها في الشرق الأوسط».

وارتفعت التجارة بين إيران وقطر في الأشهر الأخيرة بشكل غير مسبوق، إذ زادت الصادرات الإيرانية غير النفطية إلى قطر حتى سبتمبر الماضي بنسبة 127 بالمئة على أساس سنوي، وفق هيئة ترويج التجارة الإيرانية.

شراكة

في غضون ذلك، قال رئيس هيئة الطيران المدني الإيرانية، إن العام الماضي شهد زيادة بنسبة 17 بالمئة في حركة النقل الجوي القطري في الأجواء الإيرانية.كما تتشارك قطر وإيران حقل غاز الشمال، وهو حقل غاز طبيعي يقع بالخليج العربي، وهو أكبر حقل غاز بالعالم، حيث يضم 50.97 تريليون متر مكعب من الغاز، وتبلغ مساحته نحو 9.700 كيلومتر مربع.

  قلق

  يقول مسؤولون أميركيون إنهم قلقون من أن تتحول الدوحة من خلال انجرارها السياسي والاقتصادي وراء إيران، إلى أكبر داعم لطهران عبر تمكينها من الحصول على العملة الصعبة، لا سيما الدولار.

تعليقات

تعليقات