إصابات برصاص الاحتلال في البيرة وكفر قدوم

أرشيفية

أصيب أكثر من 29 فلسطينيا، بينهم صحافي، بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، كما اصيب عدد آخر بالاختناق، خلال مواجهات اندلعت بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، أمس.

وقالت مصادر طبية، إن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب المبرح على عدد من المسعفين والمتطوعين، ورشتهم بغاز الفلفل الحار، حيث جرى نقل أربعة منهم إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله لتلقي العلاج. وأطلق جنود الاحتلال المتمركزون عند حاجز بيت إيل العسكري، المقام على أراضي المواطنين في البيرة، الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين بكثافة.

كما رشت قوات الاحتلال المنطقة بالمياه العادمة، وأغلقت الشارع بالسواتر الترابية والحجارة. وكانت مسيرة انطلقت عقب صلاة الجمعة، تجاه مدخل البيرة الشمالي، رفضاً لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، ونيته نقل سفارة بلاده إليها.

إلى ذلك، أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين، أمس، بحالات اختناق جراء قمع قوات الاحتلال مسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 15 عاماً لصالح مستوطني قدوميم الجاثمة على أراضي القرية.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأنّ قوات الاحتلال هاجمت المشاركين باستخدام الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق عولجت ميدانياً في مركز إسعاف القرية.

تعليقات

تعليقات