#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

السويد تعارض أي عمل عسكري

أكدت السويد، العضو غير الدائم في مجلس الأمن الدولي، أمس، أنها تعارض شن أي ضربات عسكرية على سوريا، مشيرة إلى أن هذه الضربات ستنتهك القانون الدولي. وقال سفير السويد في الأمم المتحدة اولوف سكوغ للصحافيين «الشعب السوري يريد ويحتاج إلى السلام والعدالة وليس إلى مزيد من التصعيد العسكري أو الإفلات من العقاب». وأضاف «ليكن ذلك أيضاًَ هو شكل الرد على التدخلات العسكرية المزمعة. يجب أن يتوافق أي شيء يحدث الآن مع القانون الدولي».

ولم يتمكن مجلس الأمن من التوصل إلى اتفاق حول بدء تحقيق في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا. وقال سكوغ إن ذلك لم يخلق «فراغاً قانونياً» يبرر شن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا غارات جوية. وأضاف «مهما يحدث تالياً، فلا يزال يوجد قانون دولي يجب أن نلتزم به».

تعليقات

تعليقات