شكري يثمّن زخم العلاقات بين القاهرة والرياض

ثمنت وزارة الخارجية المصرية الزخم الذي اكتسبته العلاقات الاقتصادية والتجارية بينها والمملكة العربية السعودية على مدار السنوات الماضية، واستقبل وزير خارجية مصر سامح شكري، الأربعاء، وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء بالسعودية عصام بن سعيد، للتباحث بشأن سبل تعزيز العلاقات الثنائية، وتطورات الأوضاع في المنطقة.

علاقات وثيقة

أكد الوزير السعودي عصام بن سعيد العلاقات الثنائية الوثيقة بين البلدين، مشيداً بالمواقف المقدرة التي تتخذها مصر على الساحة العربية والتي تعد محل احترام وتقدير من قبل الشعب السعودي. كما أعرب الوزير بن سعيد عن تقديره للخطوات الإصلاحية التي اتخذتها مصر على مدار العامين الماضيين في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي، وما حققه الاقتصاد المصري مؤخراً من مؤشرات إيجابية في مختلف المجالات المالية والنقدية والإصلاح المؤسسي، مؤكداً على دعم المملكة الكامل لبرنامج الإصلاح الاقتصادي المصري، وتطلعها لتعزيز أوجه التعاون التجاري والاستثماري المشترك خلال الفترة المقبلة.

من جانبه صرح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد، بأن اللقاء يأتي في إطار حرص الجانبين على إعطاء دفعة للعلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، حيث تطرقت المناقشات إلى سبل تعزيز مجالات التعاون الثنائي المتشعبة، سواء السياسية أو الاقتصادية أو التنموية، والوصول بها إلى آفاق أرحب وأوسع.

حرص وتطوير

وأضاف الناطق باسم الخارجية، في بيان أمس، أن الوزير شكري أشاد في بداية اللقاء بالعلاقة الأخوية والوثيقة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، والمكانة التي تحظى بها المملكة السعودية لدى جموع الشعب المصري.كما ثمن الزخم الذي اكتسبته العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين على مدار السنوات الماضية، وارتفاع معدل الاستثمارات السعودية في السوق المصري والمشروعات التنموية المشتركة، مؤكداً حرص مصر على تطوير العلاقات البينية خلال الفترة القادمة بما يرقى إلى حجم آمال وطموحات الشعبين الشقيقين.

واختتم أبو زيد تصريحاته، بأن اللقاء شهد أيضاً تبادلاً للرؤى والتقديرات بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث برز اهتمام الجانبين بشأن ضرورة تكثيف التنسيق خلال الفترة القادمة على الصعيدين الإقليمي والثنائي بما يراعي الحفاظ على مصالح وأمن الشعبين الشقيقين.

تعليقات

تعليقات