التحالف الدولي يحذّر من هجمات للتأثير على الانتخابات العراقية

ضبط مخابئ وأسلحة لتنظيم داعش في نينوى

ضيّقت قوى الأمن العراقية الخناق على فلول «داعش» عبر ضبطها مخابئ وأسلحة في نينوى، فيما حذّر التحالف الدولي من شن الإرهابيين هجمات بهدف التأثير في الانتخابات العراقية.

وأعلن مركز الإعلام الأمني في العراق، عن ضبط مخبأ لتنظيم داعش يضم قنابر هاون وصواريخ كاتيوشا في محافظة نينوى، فضلاً عن ضبط 15 عبوة ناسفة. وقال المركز في بيان، إن قيادة عمليات نينوى نفذت عملية تفتيش في قرية الشيخ إبراهيم، عثرت خلالها على مخبأ لعصابات داعش الإرهابية يحتوي على 57 قنبرة هاون مختلفة وثلاثة صواريخ كاتيوشا وخمس عبوات ناسفة وخمسة مساطر تفجير، مضيفاً أنّ قوة أخرى عثرت على عبوة ناسفة في منطقة الجوسق تم تفجيرها، وقبضت على مشتبه به.

ولفت البيان إلى أنّ الهندسة العسكرية نفذت عملية في قضاء تلعفر أسفرت عن العثور على خمس عبوات ناسفة من مخلفات داعش وتسع عبوات ناسفة محلية الصنع، خلال عملية تفتيش وتأمين المحيط الخارجي لآمرية الاتصالات، وتم تفجير العبوات.

إلى ذلك، اخترقت قوة أمنية، خلية إرهابية كبيرة وتم القبض على أفرادها شمال الموصل. وقال الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول، إن قوة من الاستخبارات العسكرية تمكنت من اختراق وتفكيك خلية إرهابية مكونة من 13 فرداً وألقت القبض على جميع عناصرها في منطقة حاوي الكنيسة شمال الموصل، مشيراً إلى أنّ هذه العملية نفذت استناداً لمعلومات استخبارية دقيقة ومتابعة مستمرة لتحركات عناصر هذه المجموعة والقبض عليهم وفق خطة محكمة.

على صعيد متصل، كشف مصدر أمني عن رصد تحركات لخلايا تنظيم داعش في ثماني مناطق على الحدود بين محافظتي ديالى وصلاح الدين. وقال المصدر إنّ المعلومات تؤكد بدء عناصر داعش التنقّل في مناطق حدودية مع صلاح الدين، بما يشكّل تهديداً أمنياً على قرى العظيم شمال بعقوبة، داعيا القوات الأمنية تنفيذ عملية عسكرية للقضاء على نشاطات خلايا داعش.

هجوم

بدوره، أكّد حشد محافظة الأنبار، أنّ عناصر تنظيم داعش الذين هاجموا قضاء حديثة جاءوا من خارج مدن المحافظة. وقال القيادي في الحشد اللواء طارق العسل، إنّ عناصر داعش الذين هاجموا قضاء حديثة جاءوا من الصحراء المحيطة بمحافظة الأنبار وليس من داخل المدن، مستبعداً قيام خلايا نائمة بتنفيذ هجوم على حديثة.

وأضاف العسل: «لا نستطيع إحاطة المحافظة بسياج محكم، لذلك تحصل خروق أمنية بتسلل عنصر أو أكثر من تنظيم داعش لتنفيذ عملية محدودة». من جهته، ذكر مركز الإعلام الأمني في بيان، أنّ القوات الأمنية في حديثة قتلت ثلاثة انتحاريين حاولوا الهجوم على أحد المنازل في القضاء.

في الأثناء، حذر الناطق باسم التحالف الدولي، رايان ديلون، من شن تنظيم داعش سلسلة هجمات واسعة للتأثير في الانتخابات العراقية المقبلة. وقال ديلون إنّ داعش لم ينته كلياً في العراق، وإنّ عناصره يتجمعون في مناطق تعلم بها الحكومة العراقية وسيحاول التجمع مجدداً لشن هجمات.

مضيفاً: «هناك قلق من سعي داعش لشن هجوم واسع أو سلسلة هجمات للتأثير على الانتخابات العراقية، وقد يستهدف البعض منها الناخبين، لذلك يقلقنا هذا الأمر، ونحن نجمع المعلومات ونقدمها للعراقيين بغية شن هجمات استباقية».

تعليقات

تعليقات