منظمة التحرير تشيد بشجاعة أبناء الشعب الفلسطيني

أشادت منظمة التحرير الفلسطينية، ببطولة وشجاعة أبناء شعب فلسطين الصامد، التي تجلت أول من أمس، في أبهى صور البسالة والإقدام، بتجسيده للمقاومة الشعبية في «جمعة الكاوتشوك»، وزحفه السلمي لمواجهة المخططات التصفوية لقضيتنا العادلة، وللتعبير عن حقه في تقرير المصير وحق العودة.

وقالت في بيان: «لقد أثبت شعبنا حبه المطلق للحياة، ودفاعه عن حريته، من خلال ابتكاره لوسائل خلاقة وإبداعية للمقاومة الشعبية، وغيرها من الوسائل التي أثبتت براعة هذا الشعب وثباته في مواجهة جيش الاحتلال، وآلة الحرب الإسرائيلية».

كما وجهت في بيان لها، على لسان عضو اللجنة التنفيذية، د. حنان عشراوي، أمس، تحية إجلال وإكبار لأرواح شهدائنا الأبرار، الذين روت دماؤهم ثرى الوطن، وتمنت الشفاء العاجل للجرحى، مؤكدة على استمرار وإصرار القيادة الفلسطينية في تجسيد حقوقنا المشروعة بالمحافل والمؤسسات الدولية، حتى التحرر ونيل الاستقلال، وإقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة على حدود عام 1967.

وأدانت في ذات السياق، سياسة المجازر التي تعتمدها دولة الاحتلال، منذ مجزرة دير ياسين وما قبلها وما بعدها، واستهدافها المتعمد بالقتل للأطفال والشيوخ والنساء والشباب العزل، وقالت: «إن الجريمة التي ارتكبتها دولة الاحتلال أول من أمس، وأسفرت عن سقوط 10 شهداء، أحدهم صحافي، ليرتفع عدد شهداء مسيرات العودة إلى 29 شهيداً، حتى اللحظة، وجرح ما يزيد على 2800، وغيرها من المجازر والجرائم، تؤكد على عجز المنظومة الدولية في لجم إسرائيل، ومنحها الحصانة اللازمة لمواصلة نهجها العنصري القائم على القضاء على الوجود الفلسطيني».

تعليقات

تعليقات