البشير يهاجم جوبا ويتهمها بإيواء المتمردين السودانيين

شن الرئيس السوداني عمر البشير هجوماً عنيفاً، على حكومة دولة جنوب السودان، وجدد اتهامه لها بدعم وإيواء الفصائل السودانية المتمردة، كما اتهمها بطرد القبائل الشمالية والتجار السودانيين من الجنوب، وقال إن قادة جنوب السودان خدعوا البسطاء وزينوا لهم الانفصال، وأكد خلال مخاطبته، أمس، حشداً من مواطني ولاية النيل الأُبَيِّض المحادة لدولة جنوب السودان، عزمه إنهاء الحرب بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق عبر الحوار، وقال إن حكومة جنوب السودان تقدم للمتمردين السودانيين المعينات والسلاح، وأعلن أن بلاده لن تتعامل بالمثل مع جنوب السودان.

وأكد البشير أن كبار المسؤولين في جنوب السودان خدعوا البسطاء وزينوا لهم الانفصال وأكدوا لهم أن بلادهم ستتحول إلى دولة تشبه دول أوروبا، ولفت إلى أن السودان سيؤوي اللاجئين الفارين من الحرب بجنوب السودان ويوفر لهم المأوى والأمن والطعام، ولن يتعامل مع اللاجئين الجنوبيين بمثل ما فعلت حكومة بلادهم مع السودانيين (الشماليين) بأراضيها.

وأعلن جاهزية قواته المسلحة وقوات الدعم السريع والأجهزة الأمنية الأخرى في حماية السودان من كل متربص وخائن، وقلل في ذات الوقت من خطورة ما سمّاهم المرتزقين من فتات الدول الخارجية ولا يريدون للسودان الاستقرار. وتوعد الرئيس السوداني بحسم المفسدين والفساد بالبلاد والعمل على استرداد كل الأموال التي أخذت من دون وجه حق.

تعليقات

تعليقات