إفشال هجوم حوثي إيراني استهدف ناقلة نفط سعودية

التحالف يدمر منصة إطلاق صواريخ للحوثيين في الفازة

دمرت مقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وبإسناد من القوات المسلحة الإماراتية منصة إطلاق صواريخ تابعة لميليشيا الحوثي الإيرانية في منطقة الفازة بمديرية التحيتا في جبهة الساحل الغربي لليمن كانت تستخدمها الميليشيات لقصف الأحياء السكنية الرافضة للانقلاب والمستشفيات والمدارس، وذلك استمرارا لنهجها العدائي ضد أبناء الشعب اليمني بينما أفشلت قوات التحالف هجوماً حوثياً إيرانياً استهدف ناقلة نفط سعودية.

واستهدفت مقاتلات التحالف والمدفعية خنادق تحتوي على أسلحة وتعزيزات وآليات عسكرية دفعت بها ميليشيا الحوثي نحو مديرية الجراحي، إضافة إلى مستودعات ذخائر ومواقع تجمعات الميليشيات في منطقة العمري التابعة لمديرية ذباب أسفرت عن مقتل العشرات منهم في ضربات نوعية وقاصمة أربكت صفوف الميليشيات وأنهكت قدراتهم العسكرية.

كما تصدت قوات الجيش اليمني والمقاومة لمحاولات تسلل بائسة لمسلحي عناصر ميليشيا الحوثي الإيرانية للمناطق المحررة بجبهة الساحل الغربي كانت تستهدف تنفيذ عمليات إرهابية ضد المدنيين تكبدت على إثرها خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وتواصل مقاتلات التحالف العربي شن الغارات الجوية على تجمعات ميليشيا الحوثي الإيرانية وتدمير التعزيزات العسكرية والآليات التابعة لها في مناطق الساحل الغربي لتوجه ضربات موجعة للميليشيات الموالية لإيران.

عمليات مستمرة

وتقدم القوات المسلحة الإماراتية ضمن قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن إسناداً عسكرياً ودعماً لوجستياً للعمليات البرية والجوية والبحرية دعماً لليمن الشقيق لتخليصه من المخطط الإيراني الإرهابي عبر ميليشيا الحوثي.

ولا تزال العمليات العسكرية لدول التحالف العربي وقوات الشرعية اليمنية مستمرة في رصد واستهداف تجمعات الميليشيات الحوثية الإيرانية وتعزيزاتها العسكرية في مختلف جبهات القتال على الساحل الغربي لليمن.

مواقع جديدة

على صعيد آخر، وبإسناد من مقاتلات التحالف العربي تمكنت قوات الجيش اليمني والمقاومة من التقدم والسيطرة على مواقع استراتيجية جديدة في مديرية القبيطة شمالي محافظة لحج، حيث استطاعت تحرير جبل جالس الاستراتيجي والمطل على معسكر لبوزة ونجد قفل، إضافة إلى جياش والكعبين في ظل استمرار المواجهات مع ميليشيا الحوثي الإيرانية وفرار عناصرهم باتجاه وادي حميض جراء هزائمهم المتلاحقة.

وتواصل القوات التقدم بدعم مباشر من قيادة التحالف العربي في عدن على مشارف مدينة الراهدة التابعة لمحافظة تعز والتي تتخذها ميليشيا الحوثي الإيرانية قاعدة عسكرية لإمداد عناصرها بالأسلحة والذخائر في عدة جبهات وذلك بعد سيطرة قوات الجيش اليمني على 95 في المئة من مناطق القبيطة في ظل استمرار المواجهات مع مسلحي الحوثي التي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى والأسرى من عناصر المليشيا.

واستهدفت مقاتلات التحالف العربي تجمعات لميليشيا الحوثي في مناطق متفرقة وآليات عسكرية ومخازن أسلحة وذخائر كانت تنوي استخدامها ضد المدنيين في عملية عسكرية نوعية أدت إلى انهيار واسع في صفوف المليشيات.

وكان الجيش اليمني وقوات الحزام الأمني والمقاومة بدؤوا عملية عسكرية برية وجوية مدعومة من قوات التحالف بآليات عسكرية ثقيلة وغطاء جوي، حيث توجهت القوات باتجاه جبهتي الشريجة وحمالة نحو أماكن تمركز الميليشيات.

إحباط هجوم

إلى ذلك، صرح الناطق الرسمي باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي بأن إحدى ناقلات النفط السعودية تعرضت بعد ظهر أمس لهجوم حوثي إيراني بالمياه الدولية غرب ميناء الحديدة الواقع تحت سيطرة الميليشيات الحوثية المسلحة المدعومة من إيران وباءت محاولة الهجوم بالفشل بعد تدخل إحدى سفن القوات البحرية للتحالف وتنفيذ عملية التدخل السريع ونتج عن ذلك الهجوم تعرض الناقلة لإصابة طفيفة غير مؤثرة واستكملت خطها الملاحي والإبحار شمالاً ترافقها إحدى سفن التحالف البحرية.

وأكد المالكي أن هذا الهجوم الإرهابي يشكل تهديدا خطيرا لحرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب والبحر الأحمر ما قد يتسبب بأضرار بيئية واقتصادية محذراً من أن استمرار هذه المحاولات يبرز خطر هذه الميليشيات ومن يقف خلفها على الأمن الإقليمي والدولي ويؤكد استمرار استخدام ميناء الحديدة كنقطة انطلاق للعمليات الإرهابية وكذلك تهريب الصواريخ والأسلحة.

وشدد المالكي على استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف في اتخاذ وتطبيق الإجراءات والوسائل كافة لحفظ الأمن والاستقرار واستمرار حرية الملاحة والتجارة العالمية في مضيق باب المندب والبحر الأحمر، وأن هذا يأتي ضمن الالتزام بدورها الجوهري في جعل اليمن آمناً مستقراً وإسهامها في حفظ الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، وكذلك الاقتصاد العالمي، مؤكدا أهمية وضع ميناء الحديدة تحت الرقابة الدولية ومنع استخدامه كقاعدة عسكرية لانطلاق الهجمات ضد خطوط الملاحة.

تعليقات

تعليقات