معصوم يتسلم الدعوة لحضور القمة العربية

العراق يجدد الحرص على التعاون مع السعودية

أكد العراق تطلعه إلى علاقات وثيقة مع السعودية لدورها البارز بدعم قضايا المنطقة ومحاربتها للإرهاب، مثمناً موقفها من ملف إعمار العراق وإغاثة نازحيه، فيما وقعت بغداد مع الرياض اتفاقية لتطوير النقل الجوي والبري بين البلدين، في وقت تسلم الرئيس فؤاد معصوم دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحضور القمة العربية بالظهران.

وأجرى رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري في بغداد أمس مباحثات مع السفير السعودي في العراق عبدالعزيز الشمري تناولت أبرز المستجدات الأمنية والسياسية في العراق والمنطقة والتعاون المشترك من أجل مكافحة الإرهاب حيث تم الاتفاق على تعزيز التعاون الأمني بين البلدين.

دور بارز

وأكد الجبوري، «حرص العراق على بناء علاقات وثيقة مع جميع الدول ومنها المملكة العربية السعودية لدورها البارز بدعم قضايا المنطقة ووقوفها المشرف ومساعيها الحثيثة لمحاربة الإرهاب وفكره المتشدد»، مضيفاً «نثمن موقف المملكة في ملف إعمار العراق وإغاثة النازحين الذين تضرروا جراء ممارسات داعش الإرهابية».

ودعا الجبوري، إلى «ضرورة تفعيل عوامل التنمية الاقتصادية بين البلدين، وفتح آفاق وفرص جديدة خاصة وأن العراق مقبل على مرحلة مهمة بعد القضاء على الإرهاب، تتطلب تحشيداً للجهود الدولية والعربية، وأن يكون للمملكة العربية السعودية دوراً مهماً فيها وعلى كافة المستويات».

من جهته، أكد الشمري أن «المملكة تتطلع إلى أن يكون لها دور في ملف الإعمار والاستثمار في العراق وبما يسهم في استقراره وعلى كافة المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية».

دعوة

في الأثناء،، فقد تسلم الرئيس العراقي أمس دعوة للمشاركة في أعمال القمة العربية التي ستعقد في 15 من أبريل الحالي في السعودية.

وقالت الرئاسة العراقية في بيان، إن «سفير المملكة العربية السعودية في بغداد عبدالعزيز بن خالد الشمري سلم أمس الرئيس العراقي رسالة خطية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود». وأضافت الرئاسة أن الرسالة تضمنت دعوة الرئيس معصوم للمشاركة في أعمال مؤتمر القمة العربية التاسعة والعشرين والمقرر عقده في الخامس عشر من الشهر الحالي في مدينة الظهران بالمملكة.

اتفاقية

في الأثناء، وقع وزير النقل العراقي كاظم فنجان الحمامي اتفاقية للنقل الجوي بين البلدين مع نظيره السعودي نبيل بن محمد العامودي.

وقال الحمامي بعد مراسم التوقيع إن هذه الاتفاقية ستحل محل الاتفاقية السابقة الموقعة في عام 1957، وأشار إلى أنه ناقش مع الجانب السعودي اتفاقية النقل البحري وفتح خطوط نقل للموانئ والسكك الحديدية بين البلدين بما يخدم التعاون الثنائي بينهما.

تعليقات

تعليقات