«الجزيرة» تفشل بالحشد لحراك إخواني في طرابلس

أكد أيمن بوراس، الناطق باسم اللجنة الانتخابية لسيف الإسلام القذافي أن قطر وعدداً من الجماعات المرتبطة بها مثل الإخوان وتنظيم داعش والميليشيات المسلّحة، حاولت اغتيال نجل القذافي، مشيراً إلى أن تلك الجماعات لا ترغب حتى في سماع اسم سيف الإسلام ولا في السماح له بإيصال صوته والكشف عن الحقائق التي يمتلكها وقال بوراس في حوار مع راديو فرنسا الدولي، إن العديد من الأطراف المتسببين في خراب ليبيا منذ 2011، وعلى رأسها نظام الدوحة، لا يفضلون ظهور نجل القذافي على الساحة، ويريدون التخلص منه بأية طريقة.

وتابع قائلاً، إن تلك الجماعات شنّت حملة على نجل القذافي منذ أن كان مسجوناً لدى قبيلة الزنتان، ولم يرتاحوا لقرار الإفراج عنه، مشيراً إلى أن محاولات الاغتيال دبّرت بواسطة الميليشيات الإخوانية المسيطرة على بعض مناطق الغرب الليبي، موضّحاً أن سيف الإسلام سيظهر بعد استيفاء جميع الشروط في ليبيا والخارج.

يذكر أن مكان نجل سيف الإسلام القذافي غير معروف منذ الإفراج عنه، حيث يقول البعض إنه مقيم في طرابلس بينما يؤكد آخرون تواجده في تونس.

فشل «الجزيرة»

إلى ذلك، فشلت قناة «الجزيرة» القطرية ومن ورائها قوى الإسلام السياسي في تحريك الشارع الليبي في العاصمة طرابلس، الجمعة، بينما أطلق نشطاء هاشتاج «#حراك_30_مارس_اخواني» في مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك اعتراضاً على دعوة حراك 30 مارس لتنظيم مظاهرات للمطالبة بضرورة الإسراع في إنهاء المرحلة الانتقالية والاستفتاء على الدستور والانتقال إلى مرحلة السلطات الدائمة في ليبيا، خاصة بعد أن أعلنت الصفحة الرسمية لقناة الجزيرة القطرية الموجهة إلى ليبيا، منشورًا يدعو لتلك المظاهرات.

وهاجمت ناشطة عبر «تويتر» مظاهرات حراك 30 مارس قائلة «قناة الحقارة والنذالة والتطرف (الجزيرة) تدعو الليبيين للخروج في تظاهرة الجمعة تحت عنوان (حراك 30 مارس) فلا تنجروا وراءها». وقالت ناشطة أخرى في تغريدة ساخرة لها على توتير «حراك 30 مارس مصروف عليه»، في إشارة إلى التكاليف المادية التي ينفقها الداعمون لهذا الحراك بتمويل قطري سخي.

وكتب ناشط على «تويتر» إن «حراك 30 مارس.. الإخوان والمقاتلة (الجماعة المقاتلة). بس دايرين نيولوك (لكن بمظهر جديد)»، في إشارة إلى جماعة الإخوان وحليفتها الجماعة الليبية المقاتلة التي يتزعمها الإرهابي عبد الحكيم بالحاج. ناشط آخر كتب على تويتر يقول «إن عبد الرزاق العرادي مهندس (عملية) قسورة (التابعة لمنظومة فجر ليبيا) وعدد من صبيان الاخوان وأبواقهم يصرحون لجريدة عربية حول حراك 30 مارس». وأكد مغرد «من دعموا القاعدة في بنغازي اليوم يدعمون حراك 30 مارس.. الإخوان جماعة إرهابية».

حملة

يذكر أن رئيس حزب العدالة والبناء، الذراع السياسي لجماعة الإخوان الليبية، محمد صوان صرّح أكثر من مرة، وقاد حملة للمطالبة بالاستفتاء على الدستور قبل الانتخابات، وهو نفس الاتجاه الذي تعالت أصوات محسوبة على تيار الإخوان للمطالبة به، عبر فضائيات معروفة بكونها ناطقة بلسان «الإخوان»، وتبث من تركيا، قبل أن تدخل «الجزيرة» القطرية على الخط للدعوة إلى التظاهر، غير أن المنظمين فوجئوا بأن عدد من انتشروا في ساحة الشهداء لا يتجاوز الأربعين فرداً.

تعليقات

تعليقات