وزير يمنى: 82 % من أبناء الشعب بحاجة إلى إغاثة بأنواعها المختلفة - البيان

وزير يمنى: 82 % من أبناء الشعب بحاجة إلى إغاثة بأنواعها المختلفة

أكد وزير الإدارة المحلية في الحكومة اليمنية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبدالرقيب فتح أن 82 في المئة من أبناء الشعب اليمنى بحاجة إلى إغاثة بأنواعها المختلفة، أي أن هناك 22 مليون يمني بحاجة إلى إغاثة.

وقال فتح - إن ميليشيا الحوثي قطعت كل مصادر الدخل في اليمن، ومنعت عن المدنيين وصول الدواء قبل الغذاء، ولم يكن قي حسبان اليمنيين أن انقلاب ميليشيا الحوثي سيدخل البلد في خضم أزمة صنفها العالم بالخطيرة.

وأوضح في تصريحات لقناة العربية الإخبارية أن تعداد الشعب اليمنى 27 مليوناً، منهم 5 ملايين لا يحتاجون للإغاثة لكونهم خارج اليمن.

ونوه بأن إسهامات التحالف العربي كانت فاعلة في ممارساته الإغاثية، ولولا تدخلهم الفاعل لكانت المجاعة في كل محافظات الجمهورية اليمنية، مشيداً بأن التحالف يمارس مهامه في إطار التنفيذ العملي لقرار مجلس الأمن رقم 2216 الذي حدد آلية واضحة للرقابة على السفن والبضائع الداخلة إلى اليمن، مضيفاً إلى ذلك أن هناك اتفاقاً مع الأمم المتحدة والحكومة اليمنية، على إنشاء مركز تفتيش ورقابة في جيبوتي، ولا توجد إعاقات لأي سفن إغاثية أو تجارية تصل إلى اليمن.

17 منفذاً

وتابع أن هناك 17 منفذاً برياً وجوياً وبحرياً لوصول الإغاثة داخل اليمن، إضافة إلى إعلان السعودية استخدام ميناء جازان منفذاً إغاثياً، والتزام دول التحالف العربي بتعزيز القدرات الاستيعابية لموانئ الحديدة وعدن والمخا والمكلا، لتتمكن من استقبال البواخر المختلفة وتسهل عمليات تفريغها بكفاءة عالية.

احتجاز المساعدات

وحول قيام الميليشيا باحتجاز القوافل الإغاثية وتضييق الخناق، قال المسؤول اليمنى إن إقدام الميليشيا على احتجاز المساعدات الإغاثية وممارسات الانتهاكات، في ظل تواجد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في اليمن مارتن جريفث «تحد واستهتار» واضح من قبل ميليشيا الحوثي بكافة القرارات والقوانين، وبدور الأمم المتحدة في اليمن. وأكد أنه تم الرفع إلى مجلس الأمن الدولي، وبيان تعرض المساعدات للنهب من قبل الميليشيا الحوثية، وتحميل الميليشيا كافة المسؤولية عن إعاقة العمل الإنساني ومنع وصول المساعدات إلى المحتاجين.

وأوضح أن المساعدات الإنسانية خلال الشهر الماضي تمت عن طريق برنامج الأغذية العالمي لإيصال المساعدات لعدد 6 ملايين و526 ألف شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي، وكذا 5 ملايين و947 ألف مستفيد خلال التوزيع العام للأغذية كمساعدات عينية، و578 ألف مستفيد من خلال مشروع قسائم السلع في عدد من المحافظات، علاوة على 38 ألف شخص من النازحين الجدد في عدد من المحافظات.

203

أكد وزير الإدارة المحلية فى الحكومة اليمنية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبدالرقيب فتح أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لعب دوراً رئيسياً وفاعلاً في العملية الإغاثية بأنواعها المختلفة، وحتى نهاية فبراير 2018، موضحاً أنه قدم 203 برامج ومشاريع إغاثية متعددة الأهداف، كما له دور فاعل في كسر حصار تعز من خلال عملية الإنزال الجوى للأدوية والأغذية، واستطاع إيصال 220 طناًمن المساعدات الإغاثية والعلاجية لمحافظة صعدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات