مساعدات

البرلمان العربي يرفض تسييس دور «أونروا».. ومؤتمر روما يبحث أزمتها المالية

رفض رئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي تسييس دور وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، داعياً دول العالم لدعمها.

وطالب السلمي، في رسائل مكتوبة بعث بها إلى عدد من برلمانات دول العالم خاصة التي تقدم دعماً مستمراً لـ"أونروا" كالدول الأوروبية واليابان وأستراليا، حض حكوماتهم لدعم «أونروا» لمواصلة عملها وفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 302 الذي أنشئت بموجبه.

وأكد موقف البرلمان العربي الرافض لتسييس الدور الإنساني الذي تقوم به «أونروا» بعد تجميد الولايات المتحدة جزءاً من مساهمتها في ميزانية الوكالة، مشدداً على ضرورة المحافظة على استمرار دعم الأونروا لضمان استمرارها في تقديم رسالتها السامية، وتنفيذ أنشطتها وخدماتها الإنسانية لملايين اللاجئين الفلسطينيين إلى أن يتم إيجاد حل لمعاناتهم، ويتمكنوا من العودة لدولتهم الفلسطينية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس.

وشدد على ضرورة الربط بين إنهاء عمل "أونروا" وبين تنفيذ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 القاضي بعودة وتعويض اللاجئين الفلسطينيين الذين هُجروا وشُردوا من ديارهم، باعتبار حق العودة حقاً فردياً وجماعياً مقدساً غير قابل للتصرف.

وكانت «أونروا» أعلنت أن 90 دولة ستشارك بمؤتمر دولي يعقد في العاصمة الإيطالية روما بعد غدٍ لبحث أزمتها المالية. وقال الناطق باسم الوكالة سامي مشعشع إن المؤتمر سيعقد برعاية ودعوة من الحكومات السويدية والأردنية والمصرية. وأشار إلى أن المؤتمر سيناقش الأزمة المالية الكبرى التي تواجه «أونروا» وتهدد عملياتها ووجودها بعد تقليص الولايات المتحدة 300 مليون دولار من تمويلها.

 

تعليقات

تعليقات