واشنطن تلوّح بالتحرك ضد نظام الأسد

دعت لاجتماع عاجل في الأردن بشأن ضربات جنوب سوريا

طالبت الولايات المتحدة، في مسودة قرار جديد بمجلس الأمن بوقف فوري للقتال لمدة 30 يوماً في دمشق ومنطقة الغوطة الشرقية، ملوحة بالتحرك إذا تقاعس المجلس.

ووزعت الولايات المتحدة مسودة القرار، التي نصت على الدخول الآمن والمستمر دون عرقلة لقوافل المساعدات الإنسانية، والقيام بعمليات إخلاء طبي آمنة وغير مشروطة في الغوطة الشرقية.

وحذرت السفيرة الأميركية بالأمم المتحدة نيكي هايلي أمام المجلس من أنه عندما يتقاعس مجلس الأمن فبلادها مستعدة للتحرك إذا اضطرت ضد أي دولة مصممة على فرض إرادتها من خلال الهجمات الكيميائية والمعاناة غير الإنسانية، خصوصاً النظام السوري غير الشرعي.

وأعربت أميركا عن قلقها من التقارير عن ضربات جنوب غربي سوريا، داعية لاجتماع عاجل بالأردن لمراجعة الوضع وضمان استمرار منطقة عدم التصعيد. وذكرت الخارجية الأميركية أنه إذا صحت التقارير فسيشكل هذا انتهاكاً صريحاً من النظام السوري.

يأتي هذا فيما كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، أن نحو 511 ألف شخص قتلوا منذ بدء الأزمة في سوريا قبل أكثر من سبعة أعوام. وأعلنت المعارضة المسلحة الرئيسة في الغوطة الشرقية توصلها لاتفاق مع روسيا من خلال الأمم المتحدة على إجلاء الجرحى من الجيب المحاصر، فيما تضيق قوات النظام السوري الخناق على ما تبقى من بلدات تحت سيطرة الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية، كما شنت ضربات جوية على درعا.

لقراءة أخبار أخرى

تعليقات

تعليقات