عمال المونديال بقطر.. عبودية العصر الحديث

عدد من عمال منشآت المونديال في قطر | أرشيفية

يعملون ما يصل إلى 148 يوماً بلا انقطاع

أفاد تقرير حول أوضاع العمال الذين يشاركون في بناء الملاعب في قطر استعداداً لبطولة المونديال 2022، أن بعض العمال عملوا على مدار 148 يوماً دون انقطاع.

وذكرت شركة «امباكت» للاستشارات ومقرها لندن أن ساعات العمل الطويلة لا تزال تمثّل مشكلة للعديد من العمال (18,500 ألف عامل) في المشاريع التي تشرف عليها اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية المشرفة على تنظيم كأس العالم.

ووصف الكثير من التقارير الحقوقية الدولية حالة العمالة في قطر بأنها «عبودية العصر الحديث».

مخالفات

وقالت الشركة التي تعاقدت معها اللجنة لإجراء مراجعة سنوية لظروف العمال، إن 13 من بين 19 من المتعاقدين في كأس العالم لكرة القدم يطلبون من العمال ساعات عمل كثيرة.

وأوضح تقرير الشركة أن «ثمانية بين 19 شركة متعاقدة، سجلت فيها حالات مخالفات كبيرة، لأن ساعات العمل تتجاوز 72 ساعة أسبوعياً و402 ساعة شهرياً». وأضاف «في الحالات القصوى، كان العمل يستمر 14 ساعة في اليوم».

دون استراحة

وتابع التقرير أن المخالفات تشمل كذلك «ثمانية متعاقدين دفعوا العمال إلى العمل عدداً مفرطاً من الأيام على التوالي دون استراحة». وأشار إلى حالة أحد المتعاقدين الذي أرغم «ثلاثة عمال على العمل بين 124 و148 يوماً على التوالي من دون أي راحة».

وبموجب القانون القطري يتعيّن على العمال العمل 48 ساعة في الأسبوع، أي ما يعادل ثماني ساعات في اليوم. كما يمكنهم العمل ساعتين إضافيتين يومياً كعمل إضافي. لكن يبقى هذا القانون حبراً على الورق. وكانت «امباكت» خلصت إلى نتائج مشابهة في تقريرها الأول العام الماضي.

تعليقات

تعليقات