كأس العالم 2018

قرقاش: سيرة زايد أسمى وأعظم من تضليل «الحمدين»

أكد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن سيرة الشيخ زايد، رحمه الله، وخصاله أسمى وأعظم من تضليل تنظيم الحمدين الرخيص، مشدداً على أن الشيخ زايد، رحمه الله، سعى إلى أن يصلح بين الشيخ خليفة بن حمد، رحمه الله، وابنه حمد، مفنداً تلك الأكاذيب، ناقلاً ما رواه أحد الشهود عن دور الشيخ زايد في لم الشمل ودفن الفتن.

وقال قرقاش، في تغريدة نشرها على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «سعى الشيخ زايد، رحمه الله، إلى أن يصلح بين الشيخ خليفة بن حمد، رحمه الله، وابنه الشيخ حمد، واليوم يكذب البعض وينطق بهتاناً للتجيير لموقف سياسي، سيرة زايد وخصاله أسمى وأعظم من هذا التضليل الرخيص».

وأضاف معاليه في تغريدات لاحقة: «روى لي شاهد بأنه عندما سمع الشيخ زايد رحمه الله بانقلاب الشيخ حمد على والده وكان في جنيف، بادر فوراً بلم الشمل ودفن الفتن، ونصح الشيخ خليفة بأن يبارك لابنه، وكان ذلك بإرسال الشيخ زايد رئيس ديوانه إلى الشيخ خليفة في مقر إقامته في كان بفرنسا».

وقال: «وكان هذا الطرح بحضور الشيخ عبدالعزيز بن خليفة وعيسى الكواري. وأضاف مبعوث الشيخ زايد بأن أبوظبي سوف تسخر له كافة الإمكانيات التي تحفظ كرامته كحاكم سابق. التاريخ كما يرويه شاهد بعيداً عن الكذب والتضليل».

تعليقات

تعليقات