#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

سيف بن زايد يترأس وفد الإمارات لأعمال الدورة الـ35 للمجلس

«الداخلية العرب» يحذر من خطر الإرهابيين العائدين

اتفق وزراء الداخلية العرب، بمشاركة الإمارات على ضرورة تعزيز التنسيق الأمني بين الدول العربية في مجال مكافحة الإرهاب وتوحيد الجهود العربية لمواجهة التحديات الأمنية في المنطقة وخاصة الإرهاب والتطرف وتجارة الأسلحة وتهريب الأسلحة والجرائم العابرة للحدود.

وترأس الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وفد الدولة المشارك في أعمال الدورة الـ 35 لمجلس وزراء الداخلية العرب التي انطلقت أمس بالعاصمة الجزائرية.

وضم وفد دولة الإمارات.. اللواء الركن خليفة حارب الخييلي رئيس مجلس التطوير المؤسسي والعميد الدكتور راشد سلطان الخضر الزعابي مدير عام الإدارة العامة للشؤون القانونية بالوزارة وسعادة يوسف سيف سباع آل علي سفير الدولة لدى الجمهورية الجزائرية وعدد من ضباط الوزارة.

وأكد البيان الختامي للدورة، التي عقدت فى الجزائر، أن الإرهاب يعتبر تهديداً مستمراً للسلم والأمن العربي والدولي، وأنه لا يوجد مسوّغ لأفعال الإرهابيين وعملياتهم الإجرامية.

وشدد على ضرورة توحيد الجهود العربية لمواجهة التحديات المطروحة المرتبطة بالأمن الفكري ومكافحة التطرف العنيف المفضي إلى الإرهاب عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت.

وأكد البيان أن جرائم العنف والإرهاب والمخدرات وغسل الأموال وتهريب الأسلحة وتجارة البشر والهجرة غير الشرعية وغيرها من الجرائم المنظمة العابرة للحدود الوطنية، التي تعتمد في الكثير من الأحيان على التقنية الحديثة، تستلزم توحيد التصورات الأمنية وتنسيق العمل المشترك بين البلدان العربية لمواجهتها والوقاية منها.

كما طالب الأجهزة الأمنية العربية بالتعاون لمنع أنشطة الإرهاب وتمدده وتجفيف منابعه الفكرية والمالية، وقطع التواصل بين المتعاطفين معه لا سيما عبر تكنولوجيات الإعلام والاتصال.

وأشاد البيان الختامي بدور الأجهزة الأمنية في الدول العربية في إحباط العديد من المخططات الإرهابية، والقضاء على كثير من التنظيمات والخلايا التي ترتبط بجهات خارجية تسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار في الدول العربية.

وطالب البيان الأجهزة الأمنية بتعزيز الرقابة على الحدود وتأمينها لمنع الخطر الداهم الذي يشكله عودة المقاتلين الإرهابيين من مناطق القتال، وإيقاف تسللهم إلى داخل الدول وارتباطهم مع الخلايا النائمة، ولمواجهة طرق ومنابع تهريب المخدرات.

تحديات أمنية

ودعا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الدول العربية الى القضاء على الارهاب بالتعليم والثقافة، كما جاء في رسالة تلاها نيابة عنه وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي، اعتبر يوتفليقة ان «أول خطوة للقضاء على الإرهاب هي تجفيف منابعه الفكرية وبيئته الاجتماعية وتدمير شبكاته الاتصالية بعمل مكثف على الـمستوى التربوي والإعلامي والثقافي».

واشار الرئيس بوتفليقة الى ان «الحرب على الإرهاب غير مرتبطة بجدول زمني أو بنطاق جغرافي، بل هي مسألة تظل قائمة ما دام هناك تهديد للـمواطنين وممتلكاتهم».

من ناحيته طالب وزير الداخلية السعودي عبد العزيز بن سعود بن نايف آل سعود، الدول العربية الى «مكافحة الخطر الذي تمثله ايران للوطن العربي باتخاذ قرارات صارمة» ضد طهران.

وقال الأمير عبد العزيز في كلمته، «نجتمع اليوم ونحن نشهد الأحداث المتتابعة التي تستهدف أمن واستقرار ووحدة الوطن العربي، ما يحتم علينا مواجهة تبعاتها بروح العزيمة والإصرار والمصير المشترك» واتخاذ «قرارات صارمة للحفاظ على أمننا واستقرارنا».

وتابع إن «ما تقوم به ايران من تدخل في شؤون مختلف الدول في العالم وخصوصا الدول العربية ودعمها للارهاب وارادتها في زعزعة استقرار وتدمير المجتمعات (...) يجب اعتباره خطرا يستلزم مكافحته».

سيف بن زايد: الجزائر بلاد عريقة  وتاريخ مجيد وحاضر يرسم مستقبلاً

أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن الجزائر بلادٌ عريقة وتاريخٌ مجيد وحاضرٌ يرسم مستقبلاً زاهراً لشعب كريم، ووجه الشكر للرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، على كرم الضيافة خلال انعقاد مجلس وزراء الداخلية العرب.

وقال سموه، في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر: «نشكر فخامة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة على كرم الضيافة، ومعالي الأخ نور الدين بدوي وزير الداخلية الجزائري على صدق المشاعر الطيبة خلال انعقاد مجلس وزراء الداخلية العرب. بلادٌ عريقة وتاريخٌ مجيد وحاضرٌ يرسم مستقبلاً زاهراً لشعب كريم».

سيف بن زايد يلتقي عدداً من الوزراء

التقى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أمس في الجزائر، بالأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف آل سعود وزير الداخلية في المملكة العربية السعودية، والفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية في مملكة البحرين، ونهاد المشنوق وزير الداخلية والبلديات اللبناني، وقاسم الأعرجي وزير الداخلية بجمهورية العراق، وذلك على هامش اجتماعات الدورة الـ 35 لمجلس وزراء الداخلية العرب التي تعقد حالياً في العاصمة الجزائرية.

وجرى خلال اللقاءات استعراض سبل تعزيز العلاقات في المجالات الأمنية والشرطية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكل من الدول الشقيقة في المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، وجمهورية لبنان وجمهورية العراق.

تعليقات

تعليقات