عملية واسعة لتعقب خلايا «داعش» شرقي ديالى - البيان

عملية واسعة لتعقب خلايا «داعش» شرقي ديالى

أعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، أمس، عن انطلاق عملية عسكرية واسعة، لتعقب خلايا داعش في قرى ومناطق حوض الندا شرقي ديالى.

وعلى الرغم من إعلان القوات العراقية فرض سيطرتها الكاملة على المناطق الحدودية مع سوريا، في منطقة القائم، غربي البلاد، إلا أن هناك مخاوف من تسلل عناصر من تنظيم داعش الإرهابي عبر الحدود السورية، للتخريب ونشر الرعب فقط، حيث أكدت وزارة الدفاع تأمين الحدود تأمينا كاملاً، والشروع بتحصينها لمنع أي تسلل من الجانب السوري، إلا أن مجلس محافظة الأنبار حذر من اعتداء وشيك لداعش على قضاء القائم.

وقال العزاوي، إن «قوات أمنية مشتركة من الجيش والشرطة والحشد العشائري، وبإسناد طيران الجيش، انطلقت بعملية عسكرية واسعة لتعقب خلايا وأوكار داعش في أراضي قرى مناطق حوض الندا»، وإن «العملية تشمل دهم وتفتيش عدة قرى ووديان هناك، أبرزها وادي قزلاقز وقرى الحمايل وكريم الهيمص»، مبيناً أنها «ضمن استراتيجية عمليات دجلة لإنهاء أي نشاط للمجاميع الإرهابية في مناطق ديالى، وبعث رسائل اطمئنان إلى الأهالي».

هجوم وشيك

وقال مدير الإعلام والتوجيه المعنوي في وزارة الدفاع، تحسين إبراهيم الخفاجي، إن «الحدود السورية العراقية مؤمنة بالكامل ولا يمكن للعصابات الإرهابية تجاوزها، وإن قوات الجيش تدعم حرس الحدود في تأمين المنافذ والشريط الحدودي.

وقد تم منع تسلل العناصر الإرهابية طوال الأشهر الماضية»، إلا أن عضو مجلس الأنبار فرحان محمد الدليمي، قال في تصريح أمس إن «معلومات استخباراتية من داخل الأراضي السورية أكدت وجود تجمعات لعصابات داعش بالقرب من منطقة البوكمال السورية، تمهيداً لشن هجوم وشيك على قضاء القائم القريب من الشريط الحدودي».

متفجرات

من جانبه، أفاد قائد شرطة ديالى، جاسم السعدي بتمكن القوات من العثور على خمس حاويات لمادة الـ«سي فور» شديدة الانفجار، وأن القوات الأمنية مستمرة في تنفيذ عملياتها الاستباقية والاحترازية لملاحقة وتعقب الخلايا النائمة لعصابات داعش ومنعهم من إيجاد ملاذات آمنة لهم في مناطق المحافظة. كما عثرت القوات الأمنية، على 37 عبوة ناسفة ومقذوفات لعناصر داعش، بينها «صاروخ جهنم» خلال عملية أمنية، للبحث عن مخلفات التنظيم في صلاح الدين.

إحباط هجمات

إلى ذلك، أعلنت وزارة الداخلية، عن إحباط مخطط لشن هجمات في بغداد، انطلاقاً من منطقة التاجي، شمالي العاصمة. وقال الناطق باسم الداخلية سعد معن، في بيان، إن «مفارز استخبارات الشرطة الاتحادية العاملة ضمن وكالة الاستخبارات، أحبطت مخططاً لفتح ما تسمى (مضافة) إرهابية في بغداد، لممارسة أعمال إجرامية». وبين أنه «بعد القبض على إرهابي في منطقة التاجي، تم كشفه نتيجة تدقيق المعلومات الأمنية، اعترف على تلقيه توجيها من قياداته بذلك».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات