تقارير: الموساد يراقب قصور حكام قطر بعلم «الحمدين» - البيان

تقارير: الموساد يراقب قصور حكام قطر بعلم «الحمدين»

قطر واسرائيل علاقات متجذرة ارشيفية

كشفت تقارير صحافية عن تغلغل جهاز الموساد الإسرائيلي في مقار قيادة النظام الحاكم في قطر، وذكرت المعارضة القطرية أن إسرائيل بإمكانها متابعة ما يجري في قصر أمير قطر بشكل مباشر عبر منظومة مراقبة بالغة التعقيد، ابتاعتها الحكومة القطرية سراً من إسرائيل.

وأكد موقع عرب مباشر الذي تديره المعارضة القطرية أن الدوحة ابتاعت من تل أبيب منظومة مراقبة بالغة التعقيد، وهو ما استغلته إسرائيل لصالحها، بوضع الأمر برمته تحت إشراف «حاييم جيير»، أحد أبرز جنرالات الموساد السابقين، ما يتيح له الإطلاع على أدق تفاصيل ما يجري داخل قصور الأسرة الحاكمة بالصوت والصورة قبل وبعد تولي تميم بن حمد للسلطة.

واستشهدت المعارضة القطرية بصحيفة «غلوبس الاقتصادية» والتي نقلت عن مصادر غربية قولها إن «الدوائر الأمنية في قطر أبدت إعجابها أكثر من مرة بمنظومات الحراسة والأمن الإسرائيلية وفي أكثر من محفل دولي»، وتابعت: «البداية كانت بعرضٍ من القطريين لشراء تلك المنظومات، إلا أنهم رهنوا الأمر بتجريدها من العلامات التجارية التي تثبت تبعيتها لمؤسسة «أي. إي. إس» الإسرائيلية».

وذكرت «غلوبس الاقتصادية» أن الجانب الإسرائيلي وافق على الشرط القطري، وزودوا الدوحة بمنظومات أمنية وصلت قيمتها إلى ملايين الدولارات. ووفق ما جرى تسريبه في هذه الفضيحة فإن «تاريخ إبرام الصفقة التي ترجع إلى عام 1996». وفي معرض «ميليبول» القطري، الذي انطلقت أولى فعالياته في الدوحة عام 1996 جرى تجريد المنظومات الأمنية من هويتها الإسرائيلية على المعروضات العسكرية الإسرائيلية بالمعرض. ووفقاً للصحيفة الاقتصادية فإن قطر أتاحت الفرصة للإسرائيليين لتقديم منتجات المؤسسة العسكرية الإسرائيلية في المعرض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات