السودان.. البشير يشكّل 5 مجالس سيادية

شكّل الرئيس السوداني عمر البشير، خمسة مجالس، برئاسته ومشاركة نائبيه ومساعديه وبعض الخبراء، تتمثل في مجلس لشؤون رئاسة الجمهورية، والمجلس القومي للاقتصاد الكلي، والمجلس القومي للإعلام.

والمجلس القومي للسياسة الخارجية، ومجلس السلام والوحدة. ويختص مجلس شؤون رئاسة الجمهورية، بوضع الخطط والبرامج وإجازة الدراسات التي تمكن من دعم اتخاذ القرار، وتأمين المسار الاستراتيجي للدولة، ومتابعة ترسيخ أسس الحكم الرشيد، وإرساء البنيات الدستورية والمؤسسية والإدارية الفاعلة، ويجيز المجلس، السياسات العامة لرئاسة الجمهورية، والوحدات التابعة لها.

ويختص مجلس الاقتصاد، بإقرار السياسات المتصلة بالاقتصاد الكلي، وتلقي تقارير دورية عن متغيرات سياسات الاقتصاد الكلي وتقويمها، وقياس أثر هذا التغيير على صعيد قطاعات الاقتصاد الكلي، كما يعمل على تقويم أثر الاستثمارات الأجنبية في المسار الاستراتيجي للاقتصاد الكلي، ويكون للمجلس لجنة فنية، تضم خبراء في مجالات الاقتصاد الكلي. ويختص المجلس القومي للإعلام، بإعداد الرؤية المتكاملة للإعلام في الدستور، تأسيساً على الأهداف الكمية والنوعية، لتحويل السودان إلى مركز إقليمي للإعلام، وتحديد المرتكزات للنظام الإعلامي الوطني، بما يحقق المواءمة بين الحرية الإعلامية والمسؤولية الاجتماعية.

وإجازة استراتيجية الدولة للإعلام، في ضوء هذه الرؤية، وما تقتضيه رسالتها، سعياً لبناء نظام إعلامي متطور ومسؤول. ويعمل المجلس على اعتماد الخط الإعلامي لمعالجة القضايا القومية المتصلة بإدارة شؤون الدولة والمجتمع، بما يعزز صورة البلاد داخلياً وخارجياً. ويختص المجلس القومي للسياسة الخارجية، بتخطيط وتوجيه ورسم السياسات الخارجية، وفق الرؤية والموجهات الرئاسية.

والإشراف الدقيق على تطوير آليات وهياكل المؤسسات المساعدة في إنفاذ السياسة الخارجية. ويضع المجلس، الأطر اللازمة والفعّالة، التي تمكنه من التحرك بفاعلية، ووفقاً للخطط والبرامج والسياسات المرسومة والموجهات الرئاسية، ويمكن الرئاسة من العمل على تحقيق وإعادة ترتيب أهداف السياسة الخارجية، وتقييم التحديات والفرص، وطرح البدائل والخيارات. ويضطلع مجلس السلام والوحدة بتحقيق السلام في كافة ربوع البلاد، واستكمال الوفاق الوطني بين القوى السياسية، وتحقيق الوئام الأهلي في البلاد.

تعليقات

تعليقات