أميركا تحض لبنان على إبعاد «حزب الله» عن النظام المالي

دعا مسؤول أميركي في مجال مكافحة التمويل غير المشروع، لبنان إلى أن يبعد حزب الله المدعوم من إيران عن القطاع المالي، وذلك بعد أسبوعين من بدء واشنطن مساعي جديدة لتجفيف منابع التمويل العالمية للجماعة.

وقال مساعد وزير الخزانة الأميركي لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب مارشال بيلينجسلي خلال زيارة للبنان لمدة يومين «نحض لبنان على اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لضمان ألا يكون (حزب الله) جزءاً من القطاع المالي». وجاء في بيان من سفارة الولايات المتحدة في لبنان أن بيلينجسلي «أكد كذلك أهمية التصدي لأنشطة إيران الشريرة في لبنان».

ويقول المسؤولون الأميركيون إن تمويل حزب الله لا يأتي من إيران فحسب، بل من شبكة عالمية من أشخاص ورجال أعمال ومن عمليات غسيل الأموال.

وخلال لقائه مع الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء سعد الحريري وشخصيات مصرفية وسياسية أخرى، أكد بيلينجسلي أن الحكومة الأميركية ملتزمة بالعمل مع لبنان لحماية نظامه المالي ودعم «لبنان قوياً ومستقراً ومزدهراً».

وشدد المسؤول الأميركي أيضاً على أن واشنطن ستساعد لبنان في حماية نظامه المالي من تنظيم داعش ومتشددين آخرين. في سياق آخر، أكّدت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان، كريستينا لاسن، على الحرص الأوروبي على إجراء الانتخابات النيابية اللبنانية في موعدها. وجاءت تصريحات لاسن، خلال زيارتها للمقر الجديد لهيئة الإشراف على الانتخابات، حيث التقت رئيس الهيئة القاضي نديم عبد الملك والأعضاء.

وأكّدت لاسن، وفقاً لمصدر رسمي لبناني، «الحرص الأوروبي على إجراء الانتخابات في موعدها»، معربة عن تمنيها أن «تكون عادلة ونزيهة وشفافة وبمعايير عالية ووفق الأنظمة والقوانين لكونها تجرى وفق قانون جديد».

وأثنت لاسن على «دور الهيئة وما قامت وتقوم به»، مشدّدةً على «الشفافية في العملية الانتخابية ومنع الرشاوى». ومن المقرّر أن تجري الانتخابات النيابية في لبنان في مايو المقبل وفق قانون انتخابي جديد يقوم على أساس النسبيّة.

تعليقات

تعليقات