الشرعية تحرر العديد من المواقع في تعز وتصل إلى أطراف حيس

ضبط صواريخ «زلزال1» الحوثية في الجوف

ضبط الجيش اليمني بمساندة التحالف 13 صاروخاً من نوع زلزال 1، بعد تحرير مناطق قرب مدينة اليتمة التابعة لمنطقة الجوف، في وقت حققت قوات الشرعية تقدماً كبيراً، أمس، ودحرت ميليشيات الحوثي في العديد من جبهات القتال وحررت عزلة الهاملي غرب محافظة تعز ووصلت إلى الأطراف الغربية للمحـــافظة مع مديرية حيس التابعة لمحافظة الحديدة.


ووفق بيان عسكري وزعه المركز الإعلامي للجيش الوطني فإن قوات الشرعية المسنودة بقوات التحالف العربي تمكنت من استكمال تحرير عزلة الهاملي من ميليشيات الحوثي الانقلابية وتأمينها بعد تحرير سوق النجيبة وقرية المقاصع والعديد من القرى التابعة لعزلة الجمعة، شرق وشمال مدينة المخا.


وذكر البيان أن قوات الجيش المسنودة بقوات التحالف العربي، واصلت التقدم صوب مناطق السبلة والمحجر القريبتين من مديرية حيس، المطلة على الخط الرابط بين تعز والحديدة، مبيناً أن عزلة الهاملي القريبة من معسكر خالد بن الوليد من أهم العزل التابعة لمديرية موزع، غرب محافظة تعز.
مخازن أسلحة
الى ذلك، قالت مصادر عسكرية إن قوات الجيش الوطني استولت على مخزن أسلحة كبير في منطقة المقاصع، كما استعادت عدداً من الآليات العسكرية التي تركتها الميليشيا ولاذت بالــفرار.
وأوضحت المصادر ان المعارك تتواصل في عديد مواقع بالــجبهة الغربية لمحافظة تعز وشهدت جبهة مقـــبنة مواجهات عنيفة في جبل المريف والمجمعة والنوبة تخللها قصف مدفعي وأمدت المواجهات إلى محيط جبل النبيع والبركنة.
ضبط صواريخ
وأفاد ت تقارير صحافيـــة، أنه بعد تحرير الجيش اليمني لمراكز تابعــة لمدينة اليتمــــة، كانت تسيطر عليها الميليشيات الحـــوثية، ضبطت عدة أسلحة وذخائر وألغام من بينها 13 صاروخاً من نوع زلزال1، الذي تم تصنيعه بطريقة بدائية، بتطـويره عن طريق خبراء إيرانيين ليكون ضمن الصواريخ الباليستية.


وكانت الميليشيات الحـــوثية قد أطلقت هذا النوع من الصواريخ على منطقتي نجران وجازان السعوديتين، إلا أن قوات الدفاع الجوي السعودي استطاعت اعتراضه وتدميره.
فشل وفدية
في الأثناء فشلت ميليشيات إيران في إطلاق صاروخ باليستي من شمال صنعاء وسقط على أحد المنازل، فيما قتل نجل قيادي كبير في الميليشيات في معارك الساحل الغربي.

وقال سكان إن الميليشيات أطلقت صاروخاً باليستياً غير انه سقـــط على منزل مواطن قرب مطار صنعاء شمالي العاصمة دون ان ينفجر وأن عناصر الميليشيا التي حضرت الى المكان وطلبت من صاحب المنزل مبلغاً مالياً للمساعدة في ما قالوا عنه تكاليف رفع الصاروخ من منزله.


إلى ذلك، لقي أحمد يونس محمد المنصور ابن القيادي في جماعة الحوثي وعضو دار الإفتاء التابع للجماعة يونس محمد المنصور لقي مصرعه في جبهة الساحل الغربي.
عملية نوعية


وفي صعدة تمكّن الجيش الوطـــني اليمني، بمساندة التحالف العربي، من تصفية أكثر من 40 مقاتلاً حوثياً عبر 3 محاور في المحافظة التي تعد معقل الانقلابيين، حسب ما أكدته مصادر عسكرية لقناة «العربية».
بينما استعادت الشرعية في وسط اليمن جبل المركوزة في مديرية ناطع شرقي محافظة البيضاء بعد ساعات من سقوطه بيد الميليشيات.

 

تعليقات

تعليقات