قباطي لـ «البيان»: مجاميع إرهابية تحولت في قطر إلى جمعيات خيرية

اعتبر وزير السياحة اليمني محمد عبدالمجيد قباطي أن جزءاً من المجاميع المرتبطة بالأعمال الإرهابية باليمن فرت إلى قطر تحت مسميات جمعيات خيرية.

وأوضح قباطي في تصريحات لـ«البيان»من العاصمة البحرينية المنامة بأن التمويل القطري للإرهاب باليمن لا يزال مستمراً. وأردف: «لاحظنا أن جزءاً من المجاميع المرتبطة بالأعمال الإرهابية باليمن، فرت إلى قطر، تحت مسميات جمعيات خيرية، في حين بقى الجزء الآخر من أعضائها بالعمق اليمني، وتوجد الآن محاولات شبك العلاقات ما بين الحوثيين وهذه المجاميع، لتسوية الفجوات الموجودة بينهم، وبالتالي فإن اللعبة ستستمر، وإن كانت هناك ضغوطات خليجية على قطر، فيما يخص بمنع الطيران من الوصول لليمن».

وأوضح الوزير اليمني: «كما نتابع وباهتمام نشاط السفارات والبعثات القطرية في الخارج، بأوروبا وأميركا وكندا وغيرها، حيث رصدنا استمرار تواصلهم مع العناصر الحوثية، والعناصر الإرهابية الأخرى والتي ترتبط بعلاقات استراتيجية مع المجاميع الحوثية».

وعن الأهداف القطرية في اليمن، قال قباطي: «قطر أصبحت مطية لإيران وللأجندات الإيرانية، وإذا ما عدنا للتاريخ وقرأنا تاريخ المناذرة والذين ارتبطوا بالدولة الفارسية، مقابل الغساسنة والذين ارتبطوا بالروم. قطر تكرر مثل هذا المشهد الآن، بأن تضع نفسها كمخلب بيد إيران، محاولة أن تلعب دوراً أكبر من حجمها الحقيقي على الأرض، وهو أمر مكشوف وواضح».

واستبعد قباطي أن تحقق قطر أياً من أهدافها. وقال: «لدي القناعة بأنها كانت مغامرة، لم تقم على أي عقلنة ورشد، وهذا الارتهان القطري بيد المشروع الإيراني اللئيم، مساره وخيم، ونهايته الفشل».

تعليقات

تعليقات