خلال عمليات تمشيط بدعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية

أسر عناصر لميليشيا الحوثي الإيرانية في الساحل الغربي

نفذت قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وبدعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية عمليات تمشيط لعدد من المناطق في جبهة الساحل الغربي اليمني التي أسفرت عن أسر عدد من عناصر ميليشيا الحوثي الإيرانية.

وشملت المناطق التي تم تمشيطها الكديحة والمشغر والشاذلية ونوبة عامر بالقرب من وادي طفح والتي تعد جميعها بمثابة قرى تقع شمال شرق مدينة المخا. وتواصل قوات التحالف العربي عملياتها في جبهة الساحل الغربي اليمني.

وشنت قوات التحالف العربي بقيادة السعودية وبدعم من القوات المسلحة الإماراتية غارات جوية في جبهة حيس أسفرت عن مقتل أكثر من 30 من ميليشيا الحوثي. وتواصل القوات المسلحة الإماراتية تنفيذ عملية الإسناد الناري الذي توفره لقوات دعم الشرعية في اليمن خلال تقدمها نحو مديرية حيس.

وتم تحرير 5 قرى في تعز والسيطرة على جبل حمراء الصيد في مركز الظهره التابعة لمحافظة الجوف، في وقت تعاني ميليشيات إيران من نزيف داخلي بانشقاق قياديين وعشرات من ميليشيات الحوثي بالجوف.

وأعلنت قوات الشرعية مناطق الشاذلية والمشقر ومزارع الرمه والنجيبه والقوادر، التابعة لمديرية المخاء، غرب تعز، مناطق محررة بالكامل من الميليشيا الحوثية . وقال مصدر في عمليات المقاومة لـ «البيان» إن قوات الجيش اليمني مسنودة بالقوات المسلحة الإماراتية، ودعم ناري من المدفعية الثقيلة وطائرات التحالف العربي، تقدمت في الشاذلية والمشقر والقوادر والنجيبة، في الساجل الغربي لتعز باتجاه الحديدة.
من جهته نجا اللواء علي ناصر لخشع نائب وزير الداخلية اليمني وقتل 12 مدنياً في قصف لمليشيا إيران استهدف احتفالاً في مديرية المعافر جنوب تعز. إلى ذلك، طهرت فرق الهندسة العسكرية المشتركة مناطق واسعة من سواحل مديرية الخوخة، من الألغام والعبوات الناسفة والمفخخات.

في وقت شنت قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وبدعم من القوات المسلحة الإماراتية غارات جوية في جبهة حيس أسفرت عن مقتل أكثر من 30 من مليشيا الحوثي الإيرانية منهم قيادات بارزة أبرزهم القيادي الحوثي النقيب نبيل عبدالرحمن الجماعي نجل وكيل محافظ الحديدة عضو اللجنة الثورية الحوثية.

في الأثناء، سيطر الجيش اليمني على جبل حمراء الصيد في مركز الظهره التابعة لمحافظة الجوف من جهة أخرى أكدت مصادر عسكرية في الجوف انشقاق القيادي الحوثي، ناجي بن ناجي جارالله أبو صالح، قائد المحور الشرقي للميليشيات الحوثية، وانضمامه إلى قوات الشرعية في مديرية برط العنان.

كما أعلن الشيخ سنان العراقي، وكيل محافظة الجوف المعين من قبل الميليشيا، انضمامه مع أكثر من 25 مسلحاً قبلياً، بينهم القيادي علي بن صالح المضفري إلى الشرعية بعد أن كانوا يقاتلون في صفوف الميليشيا.

تعليقات

تعليقات