مطالبة فلسطينية بالتحقيق في استشهاد الأسير عطا الله

طالب مركز حقوقي فلسطيني أمس، بفتح تحقيق فوري في ملابسات استشهاد أسير فلسطيني لدى إسرائيل، ملمحا لاحتمال تعرضه لإهمال طبي متعمد.

وقال "المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان"، في بيان، إنه قلق من أن يكون الأسير حسين عطا الله (57 عاماً) الذي استشهد أول من أمس في مستشفى إسرائيلي "قد تعرض للمماطلة في توفير العلاج الطبي الملائم والسريع".

وانتقد المركز الحقوقي "تجاهل الدعوات المتكررة للسلطات الإسرائيلية لإطلاق سراح عطا الله رغم علمها بإصابته بمرض السرطان في مختلف أنحاء جسمه".

وحمل المركز المسؤولية الكاملة لإسرائيل عن استشهاد عطا الله وعن حياة عشرات الأسرى المرضى "الذين يواجهون المصير نفسه في حال استمرار سياسة الإهمال الطبي المتعمد واحتجازهم في ظروف لا إنسانية قهرية". وكان عطا الله، الذي ينحدر من مدينة نابلس في الضفة الغربية، توفي في مستشفى "أساف هاروفيه" الإسرائيلي، جراء معاناته من مرض السرطان، علما أنه كان يقضي حكمًا بالسجن لمدة 32 عاماً، أمضى منها 21 عاماً.

وأعلن رئيس هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع أن لجنة الإفراجات المبكرة في مصلحة السجون الإسرائيلية رفضت طلباً للإفراج عن عطا الله منذ أربعة أشهر.

تعليقات

تعليقات