500

أنهى 500 مقاتل، أمس، تدريباً عسكرياً للانضمام إلى قوات الأمن الحدودية، التي أعلن التحالف الدولي اعتزام تشكيلها شمالي سوريا. وتجمع المتدربون وهم يرتدون زيهم العسكري مع أسلحتهم في صفوف متراصة، خلال حفل تخرج أقامته قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي جنوب الحسكة. وأقسم المتدربون بصوت واحد، على حماية حدود الوطن ضد كل الهجمات والتهديدات.

وقال قائد الدورة الثانية لقوات حرس الحدود، كاني أحمد: «هذه الدورة الثانية لقوات حرس الحدود، التي تضم عناصر من كافة مكونات المنطقة»، موضحاً أن التحالف يقدم لهم الأسلحة واللوازم العسكرية والتدريب. وتخرجت أول من أمس، الدفعة الأولى من هذه القوات التي سيبلغ عديدها عند اكتمال تشكيلها، 30 ألفاً، نصفهم من المقاتلين في قوات سوريا الديمقراطية.

تعليقات

تعليقات