أعلن رسمياً ترشحه للانتخابات الرئاسية

السيسي يتعهد بإنهاء الإرهاب في سيناء

Ⅶ جهود كبيرة يبذلها الجيش المصري في سيناء للقضاء على الإرهاب | أرشيفية

تعهد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في كلمة خلال اجتماع له في القاهرة بإنهاء نشاط الإرهابيين في شمال سيناء موجهاً التحية للأشقاء في الدول العربية الذين وقفوا بجانب مصر في وقت مهم جداً بعد ثورة 30 يونيو معلناً رسيماً نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال إن هذه الوقفة لم تكن بالأموال فقط ولكن هناك من أرسل سفناً محملة بالبنزين والسولار لمصر لمدة عام بدون مقابل وأرسلت أموالاً تم ضخها في البنك المركزي وكل ذلك كان بلا مقابل.

وشدد السيسي على أن مصر والشعب المصري لن ينسوا وقفة الأشقاء مشدداً على أنها جاءت في وقت هام في ظل ظروف كانت تمر بها مصر بعد ضرب السياحة والعمليات الإرهابية التي شهدتها مصر.

وجاءت تصريحات السيسي خلال جلسة حوار حول الاقتصاد والعدالة الاجتماعية عقدت على هامش اليوم الثاني لمؤتمر «حكاية وطن بين الرؤية والانجاز».

إصلاحات ضرورية

وقال السيسي: لدينا استراتيجية لمكافحة الإرهاب.. ولا يتم الإعلان يوميا عن جميع الضربات كاشفاً تفاصيل محاولة استهداف طائرة وزيري الدفاع والداخلية لافتاً إلى إن إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي اتخذتها الدولة المصرية كانت ضرورية ولابد من اتخاذها في ذلك التوقيت ولا تتحمل التأخير أكثر من ذلك.

وأشار السيسى إلى أن هذه الاجراءات هدفت إلى جعل مصر تقف على أرضية حقيقية لبناء دولة قوية اقتصادياً..مشيراً إلى أن المصريين دفعوا تكلفة ذلك كما أن الدولة المصرية قامت باتخاذ العديد من الاجراءات ومنها شبكة الحماية الاجتماعية للتخفيف من نتائج الإصلاح الاقتصادي وقسوة الاجراءات التي اتخذتها الدولة.

وأوضح السيسي أن بلاده فقدت ما بين 80 إلى 90 مليار دولار خلال السنوات السبع الأخيرة مطالباً المصريين بالتماسك والوحدة مشدداً على ضرورة وجود وتشكيل وعي حقيقي لدى المصريين وأن يتحدثوا جميعاً كدولة وحكومة وقيادة بلغة واحدة..منوهاً أن الدولة المصرية تواجه التحديات التي تعترضها بقوة وقسوة لتوفير حياة أفضل للأجيال الحالية والمقبلة.

وأشار السيسي إن ما يربو على 12 ألفاً من قوات الأمن أصيبوا في أعمال عنف منذ منتصف عام 2014.وفي ملف سد النهضة أكد السيسي أن مصر لن تسمح بالإضرار بحصتها في مياه النيل أو المساس بها .

انفجاران بالعريش

في غضون ذلك، قالت مصادر أمنية إن ضابطين وعشرة مجندين أصيبوا أمس في انفجارين غربي مدينة العريش عاصمة شمال سيناء. على صعيد آخر،غادر القاهرة أمس رئيس وزراء إثيوبيا هايلى ميريام ديسالين بعد زيارة لمصر استغرقت يومين ترأس خلالها وفد بلاده في فعاليات الدورة السادسة للجنة العليا المصرية الإثيوبية المشتركة.

تعليقات

تعليقات