الناطق باسم التحالف يطل من نهم ويشيد بالانتصارات الميدانية

كيلومترات تفصل الشرعية عن العاصمة اليمنية

في زيارة هي الأولى من نوعها، ظهر الناطق الرسمي باسم قوات التحالف العربي، العقيد الركن تركي المالكي، أول من أمس، في خطوط المواجهة الأمامية بجبهة نهم شرق العاصمة اليمنية صنعاء وأشاد بالانتصارات الميدانية التي تحققت في هذه الجبهة في حين شهدت جبهة البقع بمحور محافظة صعدة تقدماً واسعاً وتحريراً لعدد من المواقع بينما أوضح قائد عسكري أن الجيش اليمني لا يفصله عن العاصمة اليمنية صنعاء سوى عدة كيلومترات.

وزار المالكي، برفقة قيادات من قوات التحالف العربي، ووزير الإعلام اليمني معمر الارياني، وقائد المنطقة العسكرية السابعة اللواء ناصر الذيباني، وعدد من القيادات أبطال الجيش في الخطوط الأمامية للمواجهات مع مليشيا الحوثي الإيرانية على تخوم العاصمة صنعاء.

وأشاد المالكي بالبطولات والإنجازات التي تحققت بجبهة نهم شرق صنعاء، مشيراً إلى استمرار التحالف في الوقوف مع الشرعية، وإسناد الجيش اليمني لدحر مليشيا الحوثي الإيرانية، لتحقيق سلام دائم وشامل في اليمن. وأكد أن قوات الشرعية مدعومة بالتحالف العربي، هدفها الرئيس هو العاصمة صنعاء وإعادة الشرعية.

بدوره، أوضح قائد المنطقة العسكرية السابعة، أن الجيش اليمني لا يفصله عن صنعاء سوى عدة كيلومترات، وأنهم بانتظار «توجيهات القيادة السياسية والعسكرية، لنكون قريباً داخل العاصمة اليمنية».
ويحقق الجيش اليمني، بإسناد من مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية، تقدماً ميدانياً متسارعاً في جبهة نهم، في إطار تصعيد العمليات العسكرية لاستكمال القضاء على مليشيا الحوثي، والقضاء على مشروعها المدعوم إيرانياً.

وفي سياق متصل، شهدت جبهة البقع بمحور محافظة صعدة تقدماً واسعاً وتحريراً لعدد من المواقع. وقال محافظ صعدة هادي طرشان الوائلي لـ«البيان» إن هناك تقدماً كبيراً جداً في جبهة البقع، حيث تمت السيطرة على المناطق المحيطة بسوق البقع، كجبل عمود السعراء، ويعد جبلاً استراتيجياً، إضافة لسلسلة جبال العليب.

وأضاف الوائلي بتقدم الجيش اليمني والمقاومة، غرباً، إلى أسفل عقبة المليل، إضافة لتطهير الأماكن المحيطة بسوق البقع.  وشن طيران التحالف العربي أمس غارة استهدفت تجمعات لميليشيا الحوثي الإيرانية شرق تعز أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات أثناء تجمعهم جوار المخبز الآلي في جولة القصر الجمهوري.

وقال مصدر في محور تعز العسكري لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن قصفاً مدفعياً مكثفاً بين الجيش الوطني اليمني ومجاميع الميليشيا الإيرانية التي كانت تعتزم مهاجمة مواقع الجيش الوطني اليمني في التشريفات والقصر الجمهوري.

فرار حوثي

في غضون ذلك،عثرت قوات الجيش اليمني، على صواريخ حرارية وذكية وكميات كبيرة من الأسلحة والعتاد العسكري، خلفتها ميليشيا الحوثي الإيرانية، قبل فرارها من أوكار تمركزها في جبال العليب شرق محافظة صعدة.

وذكرت مصادر ميدانية، أن قوات الجيش اليمني غنمت صواريخ موجّهة ومضادة للدروع نوع «أيه تي-3 ساغ».وأشارت المصادر ذاتها إلى اغتنام كميات كبيرة من الذخيرة والأسلحة المتوسطة والخفيفة، والعثور على مخازن وأنفاق تحت الأرض كان الحوثيون يستخدمونها لتمويه طائرات التحالف.

تعليقات

تعليقات