العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دعم بحريني ومصري لأي إجراءات إماراتية ضد السلوك القطري العدائي

    لقي السلوك العدواني القطري باعتراض طائرات مدنية إماراتية بشكل غير قانوني استنكار البحرين ومصر حيث دانتا هذا التصرف القطري الأرعن في تهديد سلامة الملاحة الجوية وخرق القانون الدولي، وأكدتا مساندتهما التامة للإمارات ودعمهما لكل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها ولوقف هذه الخروق وصد هذه الانتهاكات من قبل دولة قطر.

    ودانت مملكة البحرين بشدة قيام مقاتلات تابعة لدولة قطر باعتراض طائرة مدنية قادمة من دولة الإمارات إلى مملكة البحرين في رحلتها الاعتيادية وأثناء تحليقها في المسارات المعتادة، مؤكدة أن هذا العمل هو خرق واضح للاتفاقيات والقوانين الدولية ذات الصلة، وخاصة تلك الصادرة عن المنظمة الدولية للطيران المدني «إيكاو» وما نصت عليه اتفاقية شيكاغو للطيران المدني الدولي وتعديلاتها لعام 1944.

    وقالت وزارة الخارجية البحرينية في بيان نشرته وكـــالة الأنباء البحرينية (بنا) إن هذا السلوك العدائي المرفوض من قبل قطر تجاه الـــطائرات المــــدنية بات متكرراً في الفترة الأخيرة ويعرض سلامة الطيران المدني للخطر ويحمل تهديداً على حـــياة المدنيين. وأكد البيان وقوف مملكة البحرين إلى جانب دولة الإمارات العـــربية المتحدة ودعمها لكل ما تتــخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها ولوقف هذه الخروق وصد هذه الانتـــهاكات من قبل دولة قطر.

    مصر تدين

    في السياق، أكد وزير الطيران المدني المصري شــريف فـــتحي، أن اعتراض طائرات مقاتلة قطرية لطائرات مدنية إماراتية يمثل خرقاً للاتفاقيات والأعراف الدولية بل القيم الإنسانية، لأنه يعرض أرواح المسافرين والأبرياء للخطر، مشيراً إلى أن لــــدولة الإمارات الحق في اعتراضها على هذا الــخرق بالسبل القانونية.

    ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن وزير الطيران المصري قوله، إن اعتراض الرحلات التجارية المـــدنية معروفة المسار والحاصلة على الموافقات والتصاريح المطلوبة تصرف غير مبرر وفيه خطر شديد على أمن وسلامة الملاحة الجوية. وشدد شـــريف فتـــحي على أن «ما حدث يمثل خرقاً للاتفاقيات والأعراف الدولية بل القيم الإنسانية لأنه يعرض أرواح المسافرين والأبــرياء للخطر ولدولة الإمارات الشقـــيقة الحق في اعتراضها على هذا الخرق بالسبل القانونية».

    ويرى مراقبون أن قطر تواصل استهتارها بالقانون الدولي من خلال ممارساتها التي تهدد الأمن والسلم الإقليمي، من دون أي اعتبار للقوانين الدولية، مؤكدين أن تهديد أمن وسلامة الطائرات المدنية تطور خطير، لا يمكن السكوت عنه، لما ينطوي عليه من تهديد للمدنيين والتأثير في حركة الملاحة الجوية بالمنطقة.

    وأكدوا أن هذا التصرف القطري الأرعن يكشف أن الوقت حان لقيام المجتمع الدولي بدوره لوقف ممارسات الدوحة العدائية وتهديدها للأمن والسلام الإقليمي.

    طباعة Email