العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رئيس وزراء إثيوبيا يخاطب اليوم البرلمان المصري

    تعديل وزاري في مصر يشمل 4 حقائب

    وافق مجلس النواب المصري على تعديل برئاسة د. علي عبد العال، على إجراء تعديل وزاري محدود شمل 4 وزارات ونائبين للوزراء، اقترحه الرئيس عبد الفتاح السيسي وجاء قبل نحو شهرين من انتخابات الرئاسة، وعين بموجب التعديل أبو بكر الجندي وزيراً للتنمية المحلية، وإيناس عبد الدايم وزيرة للثقافة، ورانيا المشاط وزيرة للسياحة، وخالد محمد علي بدوي وزيراً لقطاع الأعمال، وفي تطور لافت يخاطب رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريام ديسالين اليوم البرلمان المصري. وأدى الوزراء الجدد، اليمين القانونية أمام الرئيس السيسي.

    وشغل أبو بكر الجندي الذي عين وزيراً للتنمية المحلية منصب رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، بينما كانت إيناس عبد الدايم رئيسة لدار الأوبرا المصرية وهي أول امرأة تشغل المنصب. وسبق أن شغلت رانيا المشاط منصب وكيل محافظ البنك المركزي للسياسة النقدية، كما عملت في صندوق النقد الدولي، وعمل بدوي في القطاع المصرفي.

    وشمل التعديل تعيين نائب لوزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ونائب لوزير الصحة والسكان. وقالت مصادر حكومية إن مصطفى مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية سيستمر قائماً بأعمال رئيس الوزراء في الوقت الذي لا يزال فيه إسماعيل في فترة نقاهة بعد عملية جراحية.

    وستجرى انتخابات الرئاسة في داخل البلاد في الفترة من 26 إلى 28 مارس، وإذا لم تحسم النتيجة من الجولة الأولى ستجرى إعادة في بين 26 و28 أبريل. ويعتبر التعديل الوزاري الجديد هو التعديل الثالث الذي يطرأ على الحكومة منذ تشكيلها في العام 2015 بعد استقالة رئيس الوزراء السابق المهندس إبراهيم محلب.

    زيارة

    إلى ذلك يخاطب رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريام ديسالين اليوم البرلمان المصري وسط تزايد حدة الخلافات بين القاهرة وأديس أبابا حول «سد النهضة».

    وكانت زيارة ديسالين للقاهرة مقررة الشهر الماضي لرئاسة وفد بلاده في اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، لكنها تأجلت نتيجة تعثر المفاوضات الفنية بخصوص السد ضمن اللجنة الثلاثية (مصر والسودان وإثيوبيا) بعد رفض أديس أبابا والخرطوم تقريراً لمكتب فرنسي عن معايير دراسة الانعكاسات المتوقعة لبناء السد على دولتي المصب، وهو التقرير الذي قبلته مصر.

    وقال رئيس لجنة الشؤون الأفريقية في البرلمان المصري اللواء حاتم بشات: «نأمل في أن تُحلّ أزمة توقف المفاوضات المتعلقة بالسد الإثيوبي، وأن يكون إرجاء الزيارة سببه مزيد من دراسة الملف من جانب رئيس الوزراء».. وقال بشات إن «الحكومة الإثيوبية طلبت عبر سفيرها في القاهرة أن يُلقي رئيس الوزراء خطاباً في البرلمان، ونحن وافقنا».

    وطرحت مصر خلال زيارة وزير الخارجية سامح شكري أديس أبابا الشهر الماضي مبادرة لإشراك البنك الدولي في المفاوضات الفنية بخصوص السد، ليكون طرفاً حاسماً في أي خلافات بين دول اللجنة الثلاثية، وهي المبادرة التي لم ترد عليها السودان ولا إثيوبيا رسمياً.

    رسالة

    تسلّم الرئيس السوداني عمر البشير رسالة من رئيس وزراء إثيوبيا، هايلي مريام ديسالين، خلال زيارة وزير خارجية أديس أبابا، للخرطوم، اليوم السبت.

    وقال وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، في تصريحات صحافية، نقلتها وكالة الأنباء السودانية «سونا»، إن وزير خارجية إثيوبيا سلّم «البشير» رسالة من رئيس وزراء بلاده تتعلق بمجريات الأحداث بالمنطقة وعلاقات البلدين.

    من جانبه، قال الوزير الإثيوبي، ورقني قبيو: «جئت في زيارة خاصة أحمل رسالة من رئيس الوزراء إلى الرئيس البشير، وسنواصل مناقشاتنا للقضايا والهموم المشتركة بين البلدين».

    طباعة Email