ضبط شاحنات إغاثية باعها الحوثيون بصنعاء - البيان

ضبط شاحنات إغاثية باعها الحوثيون بصنعاء

تتحكم مليشيات الحوثي الانقلابية بآلية توزيع المساعدات الغذائية للأسر المحتاجة والفقيرة في المحافظات الخاضعة تحت سيطرتها، وتقوم في الوقت ذاته ببيع جزء كبير من المساعدات للتجار.

وقال قائد الحزام الأمني في محافظة لحج، جلال الربيعي، إنه تم ضبط شاحنات محملة بمواد إغاثية تحمل شعار منظمة «اليونسيف»، باعتها مليشيات الحوثي في العاصمة صنعاء، لصالح تاجر معروف.

وأوضح أن نقطة تفتيش تابعة للحزام الأمني وقوات خاصة، ضبطت 3 شاحنات بين محافظتي لحج وعدن جنوبي البلاد، مساء السبت. وأشار أن الشاحنات كانت تحمل مواد إغاثية عليها شعار منظمة «اليونسيف»، كانت في طريقها إلى عدن.

تحقيق

وذكر أن الشاحنات كانت قادمة من العاصمة صنعاء، وتتبع أحد التجار الكبار، لم يذكر اسمه. وأضاف أنه من خلال عملية التحقيق مع سائقي الشاحنات، اتضح أن مليشيا الحوثي التي تسيطر على صنعاء، قامت ببيعها وحرمان مستحقيها منها. وبيّن أن الحوثيين يستغلون المعونات الإغاثية التي تصلهم من الأمم المتحدة، لبيعها.

وأكد أن ضبط هذه الشاحنات، دليل قاطع على تلاعب مليشيات الحوثي بالمساعدات الإنسانية، على حساب ملايين من الأطفال اليمنيين الذين يعانون الجوع والأمراض. ودعا الأمم المتحدة وكافة المنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان، إلى الوقوف ضد ممارسات الحوثيين، والتأكد من وصول المعونات لمستحقيها.

وشوهدت بعض المواد الغذائية الخاصة بالمنظمات الدولية، كمنظمة الأغذية العالمية في المحال التجارية، حيث يقوم التجار ببيعها بعد الحصول عليها وشرائها من عناصر المليشيات.

وقال مصدر، طلب عدم الكشف عن هويته، تم اكتشاف أكثر من 6 آلاف كيس قمح في مخزن واحد مقدم من منظمات دولية كمساعدات غذائية خاصة بالنازحين في مصانع أحد التجار المسيطرين على الأسواق المحلية، مضيفاً: «اكتشفنا اللعبة الدائرة بين التجار ومن يبيع لهم المساعدات الخاصة بالنازحين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات