اتحاد نساء اليمن يدعو إلى إنقاذ المرأة من انتهاكات الحوثيين - البيان

اتحاد نساء اليمن يدعو إلى إنقاذ المرأة من انتهاكات الحوثيين

دان اتحاد نساء اليمن، ما تعرضت له المشاركات في التظاهرة السلمية التي أقيمت في ميدان التحرير بصنعاء، بالتزامن مع مرور 40 يوماً على اغتيال الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وقال اتحاد نساء اليمن في بيان، إن الاتحاد يحمّل عصابة الحوثي، كامل المسؤولية عما تعرض له بعض المشاركات في التظاهرة النسوية.

ولفت إلى أن عصابة الحوثي قامت بالاعتداء والضرب على عشرات النساء المشاركات بالتظاهرة، واللاتي خرجن للمطالبة بصرف الرواتب وإطلاق سراح المعتقلين، كما قامت مليشيا الحوثي باعتقال أخريات واقتيادهن إلى أحد أقسام الشرطة بالعاصمة صنعاء.

وطالب عصابة الحوثي بسرعة إطلاق سراح المعتقلات على خلفية التظاهرة، محملاً المليشيا كامل المسؤولية عن حياة المعتقلات، وما يتعرضن له من تعذيب.

وأكد أن مليشيا الحوثي تجاوزت كل الحدود والقوانين والأعراف القبلية، وارتكبت العيب الأسود باعتدائها على نساء لا حول لهن ولا قوة.

وأضاف أن اتحاد نساء اليمن، يناشد شرفاء الشعب اليمني عامة، وخاصة مشايخ ورجال القبائل، اتخاذ موقف حاسم تجاه ما تعرضت له نساء اليمن من اعتداءات متتالية من قبل عصابة الحوثي.

وأشار إلى أن نساء اليمن هن أمهات وأخوات وبنات الشعب اليمني، ولن يتنازلن عن كرامتهن مهما قدمن من تضحيات.

أقدمت مليشيات الحوثي الإيرانية على اعتقال وضرب طفل بسبب تضامنه مع النساء المشاركات بالاحتجاج في العاصمة.

وقال ناشطون إن المليشيات اعتقلت الطفل أسامة، واعتدت عليه بالضرب أثناء محاولته منع مسلحين تابعين لمليشيا الحوثي من الاعتداء على التظاهرة النسوية التي خرجت أول من أمس في ميدان التحرير بالعاصمة صنعاء.

وأثار قمع المليشيات للتظاهرة النسائية، ردود فعل واسعة، نددت بالتصرف، واعتبرته في إطار الممارسات الحوثية بالتعدي على نساء اليمن. وهذه هي التظاهرة النسائية الثالثة، التي يعتدي عليها الحوثيون في صنعاء.

وأكد شهود، أن مليشيات الحوثي اعتقلت عدداً من المشاركات فيها، فيما تم إسعاف عدد آخر منهن في المستشفيات، بعد تعرضهن للإصابة جراء الاعتداء. وهذه هي التظاهرة النسائية الثالثة، التي يعتدي عليها الحوثيون في صنعاء. وأكد الشهود، أن مليشيات الحوثي قمعت التظاهرة النسوية، واعتقلت عدداً من المشاركات فيها، فيما تم إسعاف عدد آخر منهن في المستشفيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات