ميليشيا إيران تثبت للعالم من خلال ممارساتها الهمجية أنها غير مؤهلة للسلام

استطلاع «البيان» تهديد الحوثي للملاحة يتطلب موقفاً حازماً

تهديدات ميليشيات الحوثي الإيرانية للملاحة الدولية في البحر الأحمر والحديث عن إمكانية قطع المتمردين الحوثيين الملاحة في البحر الأحمر، في حال واصل التحالف العربي وقوات الشرعية اليمنية العمليات باتجاه الحديدة يعد توثيقاً جديداً للطبيعة الإرهابية لميليشيات الحوثي الإيرانية، وذلك بعد أقل من عام على تهديد آخر بتحويل البحر الأحمر إلى «ساحة حرب». وأظهر استطلاع للرأي، أجرته «البيان» على موقعها الإلكتروني وحسابها في «تويتر» و«فيسبوك»، أن ما بين 58 و63 في المئة من المستطلع آراؤهم يرون تهديدات الحوثيين باستهداف الملاحة الدولية يتطلب موقفاً دولياً حازماً.

استطلاع

وفي استطلاع «البيان» على الموقع الإلكتروني: «تهديدات الحوثيين باستهداف الملاحة الدولية يتطلب تكثيف العمليات العسكرية أو موقف دولي حازم»، اعتبر 63 في المئة من المستطلع آراؤهم أن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية «التغاضي عن هذه التهديدات الخطيرة التي لا تشكل خطراً على اليمن وحسب بل أصبح خطراً وتهديداً للأمن الإقليمي فيما أشار 37 في المئة من المستطلع آراؤهم أن هذه الميليشيا غير مؤهلة لأن تكون شريكاً في السلام، داعين إلى تكثيف العمليات العسكرية.

أما على حساب «البيان» في «تويتر»، فكانت النتائج مشابهة نوعاً ما للاستطلاع في الموقع، إذ اعتبرت نسبة 60 في المئة من المستطلعين أن الحوثيين عبروا عن نواياهم الحقيقية في تحقيق الأجندات الإيرانية باستهداف أمن المنطقة داعين إلى تدخل دولي عاجل ، فيما دعا 40 في المئة من المستطلع أراؤهم إلى تكثيف العمل العسكري

نتائج متشابهةكما كانت نتائج استطلاع «البيان» في «فيسبوك» مشابهة لـ «تويتر» إذ اعتبرت نسبة 58 في المئة من المستطلع آراؤهم ان تهديدات الحوثيين باستهداف الملاحة الدولية يتطلب موقفاً دولياً حازماً. بينما قال 42 في المئة من المستطلع اراؤهم إن الحل العسكري اكثر وسيلة ناجعة لردع الحوثيين.

لحظة انتحار

وقال مدير مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية المحلل السياسي المصري، -د- سعد الزنط، إن تهديدات الحوثي باستهداف الملاحة الدولية هي «لحظة انتحار» بالنسبة لهم، معتبرًا أن الحوثيين لا يجرؤون على القيام بتلك العمليات، بوصفها «عملية انتحارية» هي آخر ما يمكن أن يلجئوا إليها. وشدد الزنط على مسؤولية المجتمع الدولي والدول التي على صلة بالملف اليمني في التعامل مع الموقف الراهن وحل الأزمة إذا ما توافرت الإرادة الدولية لذلك

من جهته أفاد مدير إدارة الشؤون المعنوية الأسبق بالقوات المسلحة المصرية اللواء سمير فرج، بأن مصر من جانبها لن تسمح بوجود أي تهديد للملاحة البحرية في البحر الأحمر، على اعتبار أنه يمثل أمنًا قوميًا، وقامت مصر بشراء «الميسترال» لمواجهة أي تهديد.

موقف دولي

في الأثناء، أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية النيابية الأردنية رائد الخزاعلة، أن افضل وسيلة لوضع حد لتهديدات الحوثيين للملاحة الدولية هو الإجماع على موقف دولي حازم، فالحلول العسكرية ستصعد من اجراءاتهم وسيطيل من عمرالأزمة.

تعليقات

تعليقات