استمرار حملات تعقّب خلايا «داعش» النائمة في العراق

أعلن الناطق باسم التحالف الدولي، رايان ديلون، أن عدد مسلحي تنظيم داعش في العراق وسوريا يقدر بثلاثة آلاف عنصر، مشيراً إلى استمرار عمليات تعقب زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي، فيما أعلنت اللجنة الأمنية بمجلس محافظة صلاح الدين، عن إعادة فتح طريق كركوك - تكريت، بعد أسبوع من عملية أمنية واسعة نجحت في القضاء على جيوب داعش.

وأوضح ديلون أنّ التحالف يواصل وجوده في العراق لتقوية القوات العراقية والبيشمركة ودحر داعش ومنعه من إعادة تنظيم نفسه من جديد، مضيفاً أن داعش ارتكب الكثير من الجرائم وزرع كماً هائلاً من العبوات في الموصل، ويجب تطهير تلك المناطق بالكامل قبل عودة النازحين إليها.

إلى ذلك، أعلنت قيادة العمليات المشتركة استمرار عمليات التطهير في عدد من المناطق المحررة، للقضاء على الخلايا الإرهابية النائمة والتي تسعى إلى زعزعة الاستقرار والأمن في تلك المناطق، مشيرة إلى أن تلك العمليات تعتمد على الجهد الاستخباري فقط.

تطهير

وقال الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول، إنّ عمليات التطهير تجري حالياً في مناطق سلسلة جبال حمرين والحويجة والرشاد والرياض، فضلاً عن المناطق الصحراوية التي تربط الأنبار وصلاح الدين ونينوى، لافتاً إلى أنّ القطعات العسكرية تمكنت حتى الآن من قتل عدد من الإرهابيين وتدمير الأنفاق والمضافات التي يتخذونها ملاذاً آمناً لهم للانطلاق بعمليات إرهابية. وأعلن مصدر أمني عراقي، مقتل ثلاثة من عناصر تنظيم داعش، غرب قضاء الحويجة. وقال مصدر في شرطة قضاء الحويجة إنّ قوة من اللواء 56 من الحشد العشائري في الحويجة تمكنت من قتل ثلاثة من عناصر داعش بعد مهاجمتهم منزلاً في منطقة الحوائج غربي الحويجة، وقتلهم رجلاً كان يوجد خارجه.

مخبأ سري

من جهته، أعلن عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى، عبد الخالق العزاوي، أمس، عن ضبط مخبأ سري لأسلحة داعش على الحدود مع صلاح الدين. وقال إن قوة أمنية مشتركة تمكنت من ضبط مخبأ سري يضم أسلحة وأعتدة متنوعة لخلايا داعش قرب قرية البو جمعة في الضفة الغربية من حاوي العظيم على الحدود ما بين محافظتي ديالى وصلاح الدين. وأضاف أنه تم الاستيلاء على الأسلحة والأعتدة وتدمير المخبأ بالكامل، لافتاً إلى أن القوات الأمنية مستمرة بتطهير مناطق وقرى حاوي العظيم حتى اللحظة.

وأكّد رئيس اللجنة الأمنية بمجلس محافظة صلاح الدين مهدى تقى، إعادة فتح طريق «كركوك - تكريت»، بعد أسبوع من عملية أمنية واسعة نجحت في القضاء على جيوب تنظيم «داعش». وقال تقي «إن طريق كركوك - تكريت من جهة الرشاد فتح بعد أسبوع على إغلاقه من منطقة مكتب خالد، تزامناً مع عمليات تمشيط الحويجة من جيوب داعش الإرهابية، جنوب غربي كركوك»، مضيفاً أن «العملية الأمنية حققت نجاحات كبيرة».

تعليقات

تعليقات