قرقاش: ما كان يحدث تحت الطاولة أصبح مكشوفاً فوقها

الإمارات تكذّب مزاعم قطر بانتهاك أجوائها

فنّدت دولة الإمارات العربية المتحدة، مزاعم «تنظيم الحمدين» وأكاذيبه المفضوحة حول اختراق مجاله الجوّي. وأكّد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية في تغريدة على موقع «تويتر»، أنّ شكوى النظام القطري بشأن انتهاك دولة الإمارات لمجاله الجوي غير صحيحة ومرتبكة.

مضيفاً: «نعمل على الرد عليها رسمياً بالأدلة والقرائن، ما نراه تصعيدياً وغير مبرّر، ما كان يحدث تحت الطاولة أصبح مكشوفًا فوقها». ويأتي ذلك في إطار رد دولة الإمارات على ما أوردته وكالة أنباء تنظيم الحمدين من مزاعم أمس، وما أشارت إليه بأنّ تنظيم الحمدين قدّم شكوى للأمم المتحدة يشكو فيها اختراق طائرة إماراتية المجال الجوي القطري.

حماقة «حمدين»

وأحبطت المعارضة القطرية محاولات تنظيم الحمدين الهروب من أزماته الداخلية، إذ لقّن الناطق باسمها خالد الهيل، وزير خارجية تنظيم الحمدين محمد بن عبد الرحمن درساً قاسياً، بالرد على محاولاته النيل من الدول الداعية لمكافحة الإرهاب.

وعلّق الهيل على تغريدة لوزير الخارجية القطري حاول فيها النيل من الدول الداعية لمكافحة الإرهاب: «شكراً أيها الأحمق فوجودك في هذا المنصب أثبت مدى غباء التنظيم الذي تمثله»، في إشارة لتنظيم الحمدين.

تخبّط

وأرجعت المعارضة القطرية محاولات تنظيم الحمدين النيل من الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، إلى حالة التخبّط التي يعانيها والأزمة الداخلية الخانقة التي أحدثتها الإجراءات العربية التي اتخذتها الدول الأربع، والتي أفقدت تنظيم الحمدين صوابه جراء حجم الخسائر التي تكبّدها الاقتصاد القطري.

اختلاق أكاذيب

وأعربت المعارضة القطرية عن أسفها إلى الحال الذي وصل إليه تنظيم الحمدين من اختلاق الأكاذيب والمزاعم للنيل من الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، بدلاً من التعامل بشكل واقعي ورشيد مع واقع الأزمة التي أدخل فيها نفسه، وتصحيح موقفه، والاعتراف بذنب أنّه لا يزال تقف في خانة المعتدي.

بينما لا تزال تقف الدول الداعية لمكافحة الإرهاب في خانة المعتدى عليها، بسبب استمرار قطر في دعم الإرهاب، وتدخلها في الشؤون الداخلية للدول العربية، فضلاً عن استمرار تحالف تنظيم الحمدين مع دول معادية للمصالح العربية، واستمراره أيضاً مشاركته في مخططات التآمر الساعية إلى تفكيك الدول العربية.

تعليقات

تعليقات