«الحوثي» ينهار على كل الجبهات - البيان

«الحوثي» ينهار على كل الجبهات

قوات الجيش الوطني اليمني

تلقت ميليشيا الحوثي الإرهابية خلال الشهر الماضي ومطلع الجاري ضربات قاصمة عبر عمليات نوعية لقوات الجيش الوطني اليمني والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، وبدا واضحاً أن قوات الحوثي الإيرانية دخلت مرحلة «الانهيار الكلي».

وعمد الجيش الوطني والتحالف العربي إلى فتح الجبهات المؤدية إلى صنعاء دفعة واحدة مما خلق حالة من الإرباك بين الميليشيا الحوثية وقطع اتصالها بالقيادة المركزية، ما دفع العديد منها إلى الفرار أو الاستسلام.

الساحل الغربي

وشكلت عمليات تحرير الساحل الغربي لليمن أحد أهم المحاور الاستراتيجية في العمليات الميدانية، لما يشكله ميناء الحديدة من مصدر دعم لوجيستي وممر لعمليات تهريب الأسلحة لمليشيات الحوثي الإيرانية. وأعلن مصدر مسؤول في القوات المسلحة الإماراتية في الأسبوع الأول من ديسمبر تحرير مدينة «الخوخة» بالكامل.

وفي المحور ذاته وصلت قوات الجيش الوطني اليمني لمشارف مدينتي «التحيتا» و«حيس»، والتي تم فيها فعلياً قطع خط إمداد ميليشيات الحوثي بين الحديدة وتعز والواقع جنوب مدينة حيس. ودكت مقاتلات قوات التحالف العربي معاقل ميليشيات الحوثي الإيرانية في منطقة القطابا شمال مدينة الخوخة في معركة حاسمة تم خلالها تدمير قوات العدو الحوثي ومقتل العشرات منهم، أغلبهم من القيادات الميدانية.

محطة مفصلية

وشكل التقدم السريع نحو الحديدة من الساحل الشرقي محطة مفصلية على طريق التحرير الشامل لليمن، والذي قامت فيه القوات المسلحة الإماراتية بالدور الأكبر ووجهت من خلاله ضربة قاضية للمشروع الانقلابي لما يمثله ميناء الحديدة - الذي باتت قوات الجيش اليمني قريبة منه - أهم محطات تهريب عمليات تهريب الأسلحة والصواريخ للحوثيين.

وفي محور صعدة يتقدم الجيش الوطني اليمني بإسناد طيران التحالف العربي بعد السيطرة على مواقع استراتيجية في «البقع» إضافة إلى تطهير عدة مواقع، كما سيطر الجيش الوطني على طريق كتاف، ومركز امارة من سيطرة الميليشيا الحوثية، إضافة إلى تأمين طريق اليتمة - البقع.

وسيطر الجيش اليمني على مناطق استراتيجية في محور شرق صنعاء، حيث تمكن من السيطرة على جبال الدشوش وجبل النفاحه وتبة القناصين وجبل المشنه بمديرية نهم، بعد معارك عنيفة سقط خلالها العشرات من الميليشيا الحوثية بين قتيل وجريح، فيما شن طيران التحالف العربي عدة غارات على مواقع وتعزيزات الميليشيات.

وفي البيضاء، حررت الشرعية مواقع استراتيجية أهمها موقع الثعالب، فيما شهد محور الجوف قبيل مطلع العام الجاري تحرير مناطق المهاشمة ومنطقة العشة بمديرية خب والشعف بمحافظة الجوف، بعد معارك مع ميليشيا الحوثي الانقلابية.

تجنيد طلبة

تصاعدت وتيرة الممارسات الوحشية لميليشيات الحوثي بحق المدنيين العزل في مختلف المناطق اليمنية، حيث فرضت في انتهاك فاضح لحقوق الإنسان نظام التجنيد الإجباري على طلبة المدارس والمواطنين، كما اعتدت على معلمات المدارس في العاصمة اليمنية صنعاء اللواتي حاولن منعهم من اقتحام المدرسة والتصدي لحملات التجنيد الإجبارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات